الجمعة 3 شوال 1445 ﻫ - 12 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

73% من اللبنانيين يعارضون.. لبنان لا يريد الحرب

يوما بعد يوم تزداد جرعة التصعيد على الحدود الجنوبية للبنان، مع ارتفاع وتيرة تبادل إطلاق النار بين حزب الله وإسرائيل واتساع رقعة الميدان، ما يرفع من مخاوف اللبنانيين من احتمال فتح “الجبهة الثانية” للحرب على غزة. حيث أن 73% من اللبنانيين يُعارضون دخول لبنان في الحرب، كما يرفضون استرجاع حرب تموز 2006 التي راح ضيحتها آلاف الشهداء معظمهم من المدنيين.

فقد كشف المدير العام لشركة statistics lebanon ربيع الهبر بالأرقام والنسب لصوت بيروت انترناشونال عن الخسائر البشرية في حرب 2006، حيث أن 1149 شخص استشهدوا منهم 1040 مدني و35 عسكري من الجيش وقوة الأمن الداخلي و61 من حزب الله، 7 من حركة أمل و 1 من الجبهة الشعبية، 4 من مراقبين الأمم المتجدة و1 من اليونيفيل، بالإضافة 3600 جريح من ضمنهم عدد كبير من المعوقين.

وعند سؤاله عن نسبة المهاجرين في حرب 2006 أكد الهبر أن العدد يفوق ال 19 ألف فالرقم المتداول والمصرح من الأمم المتحدة أقل من الواقع وغير صحيح، لأن من ضيع الرميش والقليعة ودير ميماس فهذا المحور يوجد فيه حوالي ال 15 ألف، وأكد على أن الرقم يزيد عن 35 ألف.

أما عن مطار رفيق الحريري وصموده أمام العدو، فأجاب “المطار يخضع في منطقة قريبة من الضاحية الجنوبية لا بل هو في الضاحية الجنوبية واستهداف المطار هو ضرب المراكز الحيوية اللبنانية والمرافق العام. وإسرائيل دائماً في حالة الحرب تهدف إلى استهداف معنويات الشعب اللبناني وضرب المراقف العامة لشلله. فلا مبرر لضرب المطار ولكن عودتنا إسرائيل بضرب المرافق العامة، فمن المحتل ضرب المطار فيما لو هناك حرب شاملة  مع إسرائيل”.

وعندما سؤل إذ يملك اقتصاد لبنان مقومات الصمود أمام حرب جديدة أشار الهبر إلى أن “اليوم سيتم أخذ الأموال الإضافية في المنازل وهذا ما سيسبب مشكلة، فبدلاً من صرفها على أشياء منتجة ستنصرف على أشياء استهلاكية.