إيران: إذا لم تنقذ أوروبا “النووي” خلال شهرين سنخرج منه

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي ، إن بلاده أمهلت أوروبا شهرين لإنقاذ الاتفاق النووي وهو موعد الجولة الثانية من العقوبات الأميركية التي تشمل حظر صادرات النفط الإيراني.

وطالب عراقجي الأوروبيين باتخاذ إجراءات عملية لإنقاذ الاتفاق من خلال إيجاد حلول عملية من أجل استمرار شراء النفط والتبادل التجاري، على حد تعبيره.

وأكد عراقجي خلال مقابلة مع القناة الرابعة للتلفزيون الإيراني، الثلاثاء، “أن إيران لن تبقى في الاتفاق النووي لو أنهم لم يجدوا هذه الحلول”.

وأشار مساعد وزير الخارجية إلى أن هناك محادثات مكثفة جدا تجري حاليا بين إيران و أوروبا ، لكن الأوروبيين لم ينفذوا لحد الآن تعهداتهم، حسب تعبيره.

وأضاف أن إيران تجري حاليا مفاوضات مع زبائن جدد لشراء النفط دون أن يوضح المزيد.

وكان المرشد الأعلى الإيراني، على خامنئي، قد أعلن، الأربعاء الماضي، خلال لقاء مع الرئيس الإيراني حسن روحاني وأعضاء حكومته، أنه يجب الاستعداد للانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 إذا لم يعد “يحفظ للبلاد مصالحها”.

وقال خامنئي “بالطبع، إذا وصلنا إلى خلاصة مفادها أنه لم يعد يحفظ مصالحنا القومية، سنتخلى عنه”، وأضاف أن الاتفاق النووي “ليس الغاية، إنه مجرد وسيلة”.

وتابع أن المحادثات يجب أن تستمر مع أوروبا التي تحاول إنقاذ الاتفاق رغم الانسحاب الأميركي، ولكنه أوصى في الوقت نفسه “بعدم الثقة بالأوروبيين مطلقا”.

وشدد على أن الحكومة الإيرانية “يجب ألا تعلق الأمل على الأوروبيين في قضايا مثل الاتفاق النووي أو الاقتصاد”، وقال “يجب أن ننظر إلى وعودهم بتشكيك”.

وكرر خامنئي التأكيد على أن إيران لن تخوض أي مفاوضات مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب رغم عرضه إجراء محادثات غير مشروطة، واستبعد في الوقت نفسه حدوث مواجهة وشيكة.

Loading...
المصدر العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً