استمع لاذاعتنا

تستمر لـ6 أشهر.. سويسرا تطلق دراسة “مناعة كورونا”

في وقت سابق كشفت دراسة طبية فرنسية عن تكوّن أجسام مضادة لدى المصابين بفيروس كورونا الجديد في مدينة كريبي-أن-فالوا في مقاطعة واز، وهي إحدى البؤر الأولى لانتشار الوباء شمالي فرنسا.

حيث بدأ باحثون سويسريون، يوم الخميس، بجمع عينات دم واستطلاع مواطنين لتحديد نسبة السكان الذين باتت لديهم أجسام مضادة لفيروس كورونا المستجد ومستوى المناعة.

وجرى إطلاق دراسة “مناعة كورونا” من قبل الأكاديمية السويسرية للصحة العامة وضمت 12 مؤسسة جامعية حتى “تجري على المستوى الوطني لجمع بيانات وبائية عن المناعة” لفيروس كورونا المستجد كما جاء في بيان نشر على موقع البرنامج.

وتستمر الدراسة لستة أشهر على الأقل لأجل الحصول على “معلومات موثوقة عن عدد حاملي الأجسام المضادة لوباء كوفيد-19 في المناطق المختلفة ومجموعات محددة من السكان وعن مدى المناعة ومدتها” ضد الفيروس.

وستقدم هذه البيانات معلومات “عن احتمال الإصابة مجددا بالفيروس”، الذي تسبب بوفاة 1300 شخص في سويسرا حيث سجلت 28500 إصابة.

وهذا الرقم لا يمثل سوى جزء من الحالات بسبب عدم اخضاع كل السكان لفحص الكشف، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وبدأت إيطاليا وألمانيا بتجارب على المستوى الوطني حول الأجسام المضادة وأعلنت دول اخرى نيتها في إجراء تجارب مماثلة قريبا.