الأربعاء 21 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مقتل آمر كتيبة الدروع الثالثة في الحشد الشعبي العراقي بغارة امريكية

قتل آمر كتيبة الدروع الثالثة في الحشد الشعبي العراقي، متأثراً بجروحه الناجمة عن الضربات الأميركية على العراق وسوريا أمس السبت، وفقاً لبيان صادر عن الكتيبة.

وجاء في بيان الكتيبة أن آمرها حسن عباس البلداوي، المكني بـ”أبو الحسن البلداوي”، قتل “متأثراً بجراحة جراء القصف الأميركي الجبان على مقرات الحشد الشعبي غربي الأنبار”.

وكان مسؤول في وزارة الداخليّة العراقيّة تحدث، أمس السبت، لفرانس برس طالبا عدم كشف هويّته عن “استهداف أحد مقارّ الفصائل المسلّحة ضمن منطقة القائم”، لافتا إلى أنّ المُستهدف في الضربة هو “مخزن للسلاح الخفيف بحسب معلومات أوليّة”.

وأفاد المسؤول بإصابة “ثمانية مدنيّين” في هذه المنطقة.

واستهدفت ضربة ثانية مركز قيادة للعمليّات تابعا للحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل مسلّحة باتت منضوية في القوّات الرسميّة العراقيّة، في منطقة العكاشات الواقعة إلى الجنوب والقريبة من الحدود.

وأكّد مسؤول في الحشد الشعبي لفرانس برس، تحدّث أيضا شريطة عدم كشف هويته، حصول الضربتين، الأولى في منطقة القائم واستهدفت بحسب قوله موقعا لكتائب حزب الله، في حين أنّ الضربة الثانية في العكاشات قد أسفرت عن “سقوط جرحى”.

من ناحيتها، أكّدت القيادة العسكريّة الأميركيّة في الشرق الأوسط “سنتكوم” شنّ غارات جوّية في العراق وسوريا ضدّ فصائل موالية لطهران وقوّات لفيلق القدس، الوحدة الموكلة العمليّات الخارجيّة في الحرس الثوري الإيراني.

وكانت الولايات المتحدة نفذت أمس السبت غارات جوية في العراق وسوريا على أكثر من 85 هدفا مرتبطا بالحرس الثوري الإيراني والفصائل التي تدعمها طهران وسط أنباء عن مقتل نحو 40 شخصا، بينهم 16 في العراق و23 في سوريا.

وجاء في بيان سنتكوم أنّ القوّات ضربت أكثر من 85 هدفا في العراق وسوريا بينها مراكز قيادة وتحكّم واستخبارات وكذلك مرافق لتخزين الصواريخ والمسيّرات.

وكانت واشنطن توعّدت بشن ضربات انتقاميّة، ردا على هجوم بمسيّرة على قاعدة في الأردن قرب الحدود السوريّة أسفر عن مقتل 3 جنود أميركيّين.

وتعرّضت القوّات الأميركيّة وقوّات التحالف الدولي في العراق وسوريا لأكثر من 165 هجوما منذ منتصف أكتوبر، تبنّت العديد منها “المقاومة الإسلاميّة في العراق”، وهي تحالف فصائل مسلّحة مدعومة من إيران يُعارض الدعم الأميركي لإسرائيل في الحرب بغزّة ووجود القوّات الأميركيّة في المنطقة.

وردّت واشنطن على هجمات سابقة بسلسلة ضربات في العراق استهدفت مجموعات موالية لإيران.

    المصدر :
  • سكاي نيوز