الثلاثاء 7 شوال 1445 ﻫ - 16 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إندبندنت: فظاظة ترمب بالخارج انعكاس لفشله بالداخل

قالت صحيفة إندبندنت البريطانية إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب كلما تأزمت أوضاعه داخل الولايات المتحدة، أصبح أكثر خداعا وأقل مرونة في الخارج.

وأوضح مقال نشرته الصحيفة لكاتبه ديفد أوسبورن أن هذه المعادلة كانت واضحة لكل من كان في طريق الرئيس في بروكسل وتاورمينا بجزيرة صقلية الإيطالية الأسبوع الماضي، بمن فيهم رئيس وزراء الجبل الأسود الذي أزاحه ترمب في أسوإ لحظات غضبه عندما شق طريقه إلى الواجهة لأخذ صورة “عائلية” مع بقية أعضاء الحلف.

وعددت الصحيفة مظاهر الفظاظة التي اتصف بها ترمب خلال زيارته لأوروبا مثل شتم جميع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) تقريبا بـ”خداعهم” دافع الضرائب الأميركي في مساهماتهم المالية للحلف، ووصفِه الألمان بأنهم “سيئون” لبيعهم سياراتهم في أميركا.

وقال أوسبرون إن ترمب -لكي يكون بمزاج جيّد- يجب أن يكون الأميركيون في الداخل أكثر لطفا معه.

وأشار إلى أن هناك لحظات في جولته في أوروبا تشعر وكأن القادة الآخرين دبروا له بعض “المقالب” حتى يظهر كالأبله في التسجيلات.

وأعرب عن ظنونه بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد نفذ واحدا من هذه “المقالب” عندما جاء ماشيا باتجاه ترمب مباشرة ثم انحرف في آخر لحظة نحو المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ليلقي عليها التحية بدلا من ترمب.

ومضى يقول إن ترمب بشعره الذي يشبه ريش ببغاء الكوكاتيل الأسترالي لا يبدو قليل الثقة بنفسه، فهو رئيس أقوى دولة في العالم، لكن مواطنيه أصبحوا يرون فيه علامات الشخص غير المتيقن من آرائهم فيه.

وأضاف أن الأميركيين إذا كانوا يميلون للدفاع عن رؤسائهم وحمايتهم، فإنه لا يتوقع أن يقوموا بهذا الدور مع ترمب.

وأورد أن قاعدة المؤيدين لترمب بدأت تتآكل منذ فترة، فقد انحسرت نسبة “المؤيدين بقوة” له من حوالي 30% في فبراير/شباط الماضي إلى 21 أو 22% فقط حاليا.