الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اشتعال فتيل التسريب بين بعبدا والسراي أحرق المسودة الأولى

نداء الوطن
A A A
طباعة المقال

تؤكد المعلومات أنّ الرئيس المكلف سيحرص على إبقاء قنوات التواصل والتشاور مفتوحة مع رئيس الجمهورية “احتراماً لمبدأ الشراكة الدستورية في التأليف بينهما”، وسيحاول جاهداً عزل العلاقة الرئاسية عن منزلقات التوتر الطاغية على علاقته مع رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل، على أمل بأن “تساهم الظروف الدقيقة التي يمر بها البلد في الترفع عن المهاترات والتراشق وإعلاء المصلحة الوطنية العليا على أي مصالح أخرى”.

وكان الرئيس المكلف قد شدد إثر لقائه رئيس الجمهورية على أنّ “الخيارات ضيقة جداً والوقت مهم جداً”، وقال: “سلّمته تشكيلة الحكومة التي أراها مناسبة في هذه الظروف”، موضحاً أنّ عون استمهله “لدرسها” والعودة إليه. وما أن خرج ميقاتي من القصر الجمهوري حتى اشتعل فتيل “التسريب الإعلامي” بين بعبدا والسراي فكانت النتيجة احتراق “المسودة الوزارية الأولى” على وقع تبادل الاتهامات بين الجانبين حول الجهة التي سرّبتها، وكشفت بالأسماء والحقائب تشكيلة الـ24 التي اقترحها الرئيس المكلف على رئيس الجمهورية، فتبيّن أنها نسخة منقّحة عن حكومة تصريف الأعمال، اعتمدت مداورة طائفية بين حقيبتي الطاقة والاقتصاد، بحيث جرى إسناد الأولى إلى وليد سنو بدل وليد فياض، مقابل منح الطائفة الأرمنية الحقيبة الثانية وتحديداً لجورج بوشيكيان مكان أمين سلام، بينما بقيت حقيبة المال من حصة “الثنائي الشيعي” مع اقتراح اسم ياسين جابر بدل يوسف خليل، وانتقلت وزارة المهجرين من عصام شرف الدين (المحسوب على طلال أرسلان) إلى سجيع عطية، فضلاً عن تسمية وليد عساف لوزارة الصناعة.

وعلى الأثر، استعرت حرب البيانات والردود بين الرئاستين الأولى والثالثة، فسارع مستشار الرئيس المكلف فارس الجميّل إلى انتقاد تسريب المسودة الوزارية معتبراً أنّ “ما حصل معيب والرسالة وصلت”، الأمر الذي ردً عليه مستشار رئيس الجمهورية أنطوان قسطنطين بتغريدة دوّن فيها عبارة: “التذاكي رداء يرتديه الغباء فيزداد عرياً”، وذلك بالتوازي مع تشديد مصادر بعبدا على أنّ “القصر الجمهوري ليس مصدر تسريب التشكيلة الحكومية وليس من عادة دوائر القصر اعتماد هذا الأسلوب”.

ولاحقاً، أصدر المكتب الاعلامي لميقاتي بياناً اعتبر فيه أنّ “مَنْ نفى التسريب” عمد إلى توزيع خبر عبر أحد المواقع الالكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي مفاده “ان الفريق المحيط بالرئيس ميقاتي هو من سرّب المسودة”، موضحاً بناءً عليه أنّ “أسماء من سرّب التشكيلة ومن سُرّبت إليه من الصحافيين معروفة وموثقة بالوقائع والادلّة، (…) كما أن عجلة التسريب فضحت “المسّرب” الذي أبقى على علامات بالغة الدلالة على النسخة المسرّبة ففضحته”. وختم بيان ميقاتي بالإشارة إلى أنّ “القصد من تسريب التشكيلة واضح للعموم والرسالة وصلت”، معلناً في المقابل “وقف السجال لإنجاح السعي الحثيث لتشكيل الحكومة وصوناً لمقام رئاسة الجمهورية”.