الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحزب يستقبل هوكشتاين: مناورات عسكريّة وحشد شعبيّ

قاسم قصير - أساس ميديا
A A A
طباعة المقال

يستقبل حزب الله الوسيط الأميركي في ملفّ الترسيم البحري آموس هوكشتاين على طريقته. ففي حين يلتقي هوكشتاين المسؤولين اللبنانيين لإبلاغهم الجواب الإسرائيلي على الطروحات اللبنانية حول ترسيم الحدود وملفّ الغاز والنفط، يجري حزب الله مناورات شبه عسكرية في معظم المناطق الجنوبية المحاذية للحدود، بالتزامن مع احتفالات يقيمها الحزب في معظم المناطق اللبنانية في ذكرى عاشوراء ومع إحياء الذكرى الأربعين لتأسيس الحزب.

وقد كان واضحاً من خلال متابعة هذه الاحتفالات أنّ هناك قراراً رسميّاً لقيادة الحزب بتحويل هذه الاحتفالات الدينية والتقليدية إلى استعراض لقوّة الحزب وقدراته التنظيمية والشعبية. بدا هذا واضحاً من خلال المراسم العاشورائية المركزية في المجلس المركزي في منطقة الجاموس في الضاحية الجنوبية والمواقف التي أطلقها الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله، وما سبق ذلك من مواقف تصعيدية خلال اللقاء الخاص مع قرّاء وخطباء مجالس عاشوراء.

عناصر التعبئة والمقاتلون

أمّا على الصعيدين الميداني والعسكري فتؤكّد مصادر جنوبية مطّلعة أنّ الحزب أجرى خلال الأيام الماضية سلسلة استعراضات ومناورات عسكرية في مناطق جنوبية قريبة من الحدود. وتمّ عقد أكثر من لقاء موسّع لعناصر من التعبئة العسكرية والمقاتلين في إحدى الحسينيّات الجنوبية لعرض الأوضاع العامّة والاستعدادات العسكرية لمواجهة أيّ عدوان إسرائيلي، وحرص المشرفون على اللقاء على إبقاء الميكروفونات خارج الحسينية القريبة من الحدود مفتوحةً كي يصل الصوت وما يُطرح في اللقاء إلى مسامع الضباط والجنود الصهاينة.

تشير هذه المصادر إلى أنّ حزب الله أكمل في الأيام الماضية الاستعدادات العسكرية والميدانية لمواجهة أيّ تصعيد ميداني في الجنوب في حال فشلت المفاوضات بشأن الترسيم البحري عبر المبعوث الأميركي. وعلى الرغم من أنّ المسؤولين في الحزب يؤكّدون أنّهم لا يفضّلون الحرب ولا يرغبون بها، لكنّهم في الوقت نفسه يشدّدون على أنّ الاستعدادات الميدانية متواصلة تحسّباً لاحتمال حصول تصعيد ميداني، وأنّ كلّ الإجراءات الاحتياطية تُتّخذ في الوقت المناسب، وأنّ هناك خططاً عديدة يتمّ تطبيقها لكلّ الاحتمالات المتوقّعة عسكرياً وميدانياً وسياسياً.