“حزب الله” يربط مصير لبنان بسوريا… عقوبات ومواجهة ومصير مجهول

ترجمة راديو صوت بيروت إنترناشونال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نشر موقع “أتلانتيك كاونسل” الأميركي مقالا تحت عنوان ” مصير لبنان بات مرتبطاً بسوريا بشكل لا رجعة فيه”، اعتبر من خلاله ان استخدام “حزب الله” وحلفاءه لبنان كمنصة لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد بشكل مباشر، ساهم في الانهيار الاقتصادي غير المسبوق في البلاد.

 

كما ان تزايد تموضع لبنان كدولة منعزلة دولياً واستمرار دعمه غير المباشر لدمشق على الرغم من وضعه المزري، يشير إلى أن مصير لبنان بات مرتبطاً بشكل لا رجعة فيه بمصير سوريا.

منذ سنة 2011، انحاز لبنان إلى المواجهة الإقليمية بين إيران من جهة ودول الخليج والولايات المتحدة من جهة أخرى. حيث تزود إيران الأسد بإمدادات ثابتة من الذخيرة والصواريخ عبر “حزب الله” ، وذلك بغض النظر عن اعلان الحكومة اللبنانية قرار “النأي بالنفس” سنة 2012.

إن دعم “حزب الله” للأسد، على الرغم من اعتراضات الطائفة السنية في لبنان أساء للعلاقات مع الدول العربية، التي كانت متوترة بالأصل منذ اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري عام 2005 ، حيث يجري الآن محاكمة أعضاء من “حزب الله” متهمين في قضية اغتيال الرئيس الشهيد.

في عام 2016 ، هاجم الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله السعودية في بيان، ما أدى إلى تفاقم الهوة في العلاقات بين لبنان ودول الخليج، حينها قال نصر اللهً: “سينهزم آل سعود في اليمن” ، في إشارة إلى التدخل العسكري بقيادة السعودية في اليمن، وفي العام الماضي ، هدد نصر الله الرياض أيضاً بأن الحرب مع إيران “ستدمرهم”.

الجدير بالذكر أن “حزب الله” لا يزال يُصنف على أنه منظمة إرهابية أجنبية (FTO) ، وفي عام 2019 ، وضعت واشنطن نواب الحزب في البرلمان اللبناني في قائمة العقوبات الخاصة بمكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) التابع لوزارة الخزانة الأميركية.

ومع انتهاء الحرب في سوريا ، حرص “حزب الله” وحلفاؤه الموالون لسوريا ، وبالتحديد “حركة أمل” و”التيار الوطني الحر” ، على أن لبنان يمكن أن يكون بمثابة شريان الحياة الاقتصادية لسوريا.

وعلى مدى السنوات القليلة الماضية ، قدم لبنان النفط والطحين المدعوم لدمشق، مما زاد من تراجع احتياطيات لبنان من العملات الأجنبية المتناقصة بالفعل. وحتى أيار الماضي ، كانت الشركات السورية تستخدم لبنان كمركز عبور بضائعها إلى دمشق ، بحسب مقال نشرته قناة العربية مؤخراً.

ويعتقد أحد خبراء الاقتصاد الذي رفض الكشف عن اسمه ، أنه في عام 2019 ، تم تهريب ما يزيد عن 2 إلى 3 مليارات دولار من النفط المدعوم المستورد للبنان إلى سوريا.

وعلى الرغم من الانهيار الاقتصادي ونقص الدولار في لبنان منذ تشرين الاول 2019 وامتثال الحكومة لقرار دعم السلع الأساسية ، لا يزال يجري تهريب المازوت والطحين إلى سوريا. كما أكد الصرافون الذين تحدثنا إليهم أنهم كانوا يؤمنون احتياجات العملة ليس فقط للبنان ولكن لسوريا كذلك. وهم يعزون الانخفاض الكبير في قيمة الليرة اللبنانية في آذار الماضي إلى التحويلات التي تمت إلى سوريا.

ويقول “محمد” وهو أحد الصرافين: “نحن لا نتحدث عن بضع مئات من الدولارات أرسلها عمال سوريون، بل نتحدث عن ملايين الدولارات، ومثل هذه العمليات لا تجري في لبنان دون دعم سياسي كبير.”

إن التجارة غير القانونية لدمشق لم تقلص احتياطيات لبنان من العملات فحسب ، بل أدت إلى تدهور العلاقات المتوترة بالفعل مع واشنطن، التي توسع تطبيق قانون قيصر ليشمل الشركات اللبنانية العاملة في سوريا.

ويهدف قانون قيصر – الذي سمي على اسم مصور عسكري سوري قام بتسريب حوالي 55000 صورة لأشخاص قتلوا وتم تعذيبهم على يد نظام الأسد – إلى معاقبة أولئك الذين يدعمون الأسد والذين يعملون في صناعات سورية محددة مثل البناء والطاقة والصناعات العسكرية . أخبرني مصدر مقرب من إدارة ترامب أن الإجراءات الجديدة ستطبق بشدة على لبنان إذا لم يحترم المبادئ الأساسية.

 

وفي هذه المرحلة الحساسة ، يواجه “حزب الله” ما يعتبره “مؤامرة غربية وعربية ضده وضد محور الممانعة” وهو ليس على استعداد لتعديل حكومة رئيس الوزراء حسن دياب ، على الرغم من سجلها المؤسف.

علاوة على ذلك ، فشلت الحكومة في تمرير قانون الكابيتال كونترول الذي تشتد الحاجة إليه لوضع حد للسيطرة التعسفية التي تفرضها البنوك على التحويلات الخارجية. كما أن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لم تصل إلى أي مكان ، وأكثر من نصف السكان يعيشون الآن تحت خط الفقر.

يذكر أنه تم تعيين حكومة دياب في كانون الثاني من قبل ائتلاف يسيطر عليه “حزب الله” و”التيار الوطني” و”حركة أمل” – وهما حليفان لا يستطيع الحزب الاستغناء عنهما حتى في ظل كل تهم الفساد الموجهه اليهما.

وعلى الرغم من أن مجلس الوزراء يضم وزراء تكنوقراط ، مثل غازي وزني وديميانوس قطار ، فإن مشاركتهم أظهرت أنه ليس لديهم سوى القليل من الحرية للعمل في ظل الداعمين السياسيين الأساسيين لحكومة دياب. وتبقى أولوية “حزب الله “موجهة للخارج. وستستمر في تبني مواقف أكثر تطرفاً لتكون قادرة على إدارة أجندتها الإقليمية.

ومع تلاشي كل الآمال يومياً في وجود حل، ومع تزايد تشابك مصير لبنان وسوريا ، سيصبح الوضع أكثر صعوبة. وبالنسبة للمستقبل المنظور، على الأقل، بقاء لبنان بشكل مباشر في “محور المقاومة” الإيراني سيجعله دولة منبوذة.

 

تنويه: هذا المقال قام فريق عمل موقع راديو صوت بيروت إنترناشونال بترجمته من الإنجليزية من موقع Atlanticcouncil

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر راديو صوت بيروت إنترناشونال Atlanticcouncil
شاهد أيضاً