استمع لاذاعتنا

دوريل ينذر “تماسيح السلطة”: أسبوعان لتشكيل الحكومة وإلا

نداء الوطن
A A A
طباعة المقال

ما لم يأخذه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شخصياً من “تماسيح” المنظومة الحاكمة، لن يأخذه موفده باتريك دوريل. فجبهة الممانعين للتأليف والإصلاح ازدادت اليوم تصلباً أكثر من أي وقت مضى لا سيما بعد استنفار حزب الله بشخص أمينه العام وكتلته النيابية خلف شروط رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الحكومية جبراً لخاطره المكسور بعد إدراجه على قائمة العقوبات الأميركية.

وتحت سقف عدم توقع حدوث أي خرق جوهري في جدار التصلب والعرقلة، جال المبعوث الفرنسي في بيروت “مستمعاً وناصحاً”، من دون أن يحمل في جعبته طرحاً أو بادرة حل، إنما كل ما نقله من باريس كان “جرس إنذار أخير للمسؤولين اللبنانيين مفاده: أمامكم أسبوعان لا أكثر لتشكيل الحكومة وإلا فلا مؤتمر ولا دعم للبنان”، وفق ما اختصرت مصادر مواكبة جوهر الرسالة من وراء الزيارة، موضحةً لـ”نداء الوطن” أنّه شدد على كون “مفاعيل المبادرة الفرنسية الإنقاذية لا تزال قائمة، لكن يبقى تنفيذها من عدمه رهناً بإرادة اللبنانيين أنفسهم وعليهم بالتالي أن يقرروا مصيرهم بأيديهم”.