ميكايل نورمان ينقل الأدب العربي إلى مرحلة جديدة.. مكتبة رقمية بألاف الكتب القيمة!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

“من المدهش حقا أن بلد يبلغ عدد سكانه حوالي 200.000 من الناطقين باللغة العربية ليس لديهم عرض أفضل للأدب في المكتبات العامة. انها عمليا غير موجودة ”
وبهذه الطريقة، يبدأ ميكايل نورمان، الرئيس التنفيذي لشركة حكاية في إجراء مقابلة حول أحدث مبادراتهم لجعل المكتبة اإللكترونية القائمة على شبكة اإلنترنت متاحة لمواطني مالمو، ثالث أكبر مدينة في السويد.

– كيف تستهدفون السكان العرب بشكل خاص؟
– كان لدينا من قبل كل من أدوات النشر لتحويل الكتب باللغات الغربية وعندما حصلنا على مقترحات من الكتاب العرب الذين يعيشون في السويد إتخذنا القرار لتغيير الاتجاهات والتركيز على دول الشرق الأوسط
عندما حصلنا على رفض من الموزع الوحيد للكتب الإلكترونية في المكتبات السويدية بسبب عدم وجود دعم من اتجاه القراءة والحروف العربية واصلنا تطوير أداتنا والتي نتجت عنها مكتبتنا الرقمية حكاية. اليوم نقدم ما يقرب من 3000 كتاب إلكتروني باللغة العربية المتاحة من خلال مكتباتنا ومنصات المبيعات وعدد من الكتب بزيادة مطردة كل شهر.

– كيف كان التفاعل من الجمهور عامّة؟
– في الأسبوع الأول كان لدينا ما يقرب من 100 مستخدم مسجل من مالمو وحدها. نحن بالكاد قمنا بأي تسويق، فقط الملصقات حول المراكز حيث يعيش معظم الناطقين باللغة العربية. الآن لدينا حوالي 500 مستخدم. ونعتقد بأننا لو أتحنا مكتبات حكاية في جميع أنحاء البلاد يمكن أن نصل بسهولة ل 10.000 مستخدم خلال نصف عام على أقل تقدير.

– لماذا لا يقدم الموردون الكتب الإلكترونية العربية لجعلها متاحة؟
– غالبا ما نحصل على رسائل من المستخدمين ومن المكتبات التي تثني على مبادرتنا. لقد ناضلوا منذ فترة طويلة في معركة شاقة للحصول على المزيد من الكتب العربية. تخميني هو أن الأسباب الاقتصادية على المدى القصير تجعل الشركات تتردد في تطوير شيء جديد. بإختصار، الإستثمارات الكبرى لا تزال في الكتب في اللغات الغربية.

الوضع هو نفسه في جميع الدول الأوروبية بالتالي الطلب على خدمة المكتبة الإلكترونية مثل خدمتنا هي ضخمةجدا.

– هل كان لديك أي رد من حكومات الشرق الأوسط، هل هم مهتمون؟
– وقد أجرينا مناقشات مع مؤسسات في العديد من بلدان الشرق الأوسط. ولدينا آمال طيبة في إيجاد شريك في المستقبل القريب يرى الإمكانيات التي نراها، كي لا نصب تركيزنا على السويد فحسب، بل أيضا على إطلاق مكتبتنا الإلكترونية على نطاق عالمي مع ذلك البلد بوصفه الراعي لها. وأعتقد أن مثل هذه المبادرة ستكون موضع ترحيب كبير من قبل العديد من الحكومات في الغرب.

– ما هي الخطوة التالية لشركتك؟
– نحن ذاهبون إلى معرض الكتاب في الشارقة في نوفمبر تشرين الثاني. كنّا هناك العام الماضي أيضا، وكان مكانا رائعا للقاء الناشرين من جميع أنحاء الشرق الأوسط. كان لدينا بعض اللقاءات الممتازة في العام الماضي، وهذا العام يبدو أفضل.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More