الخميس 17 رجب 1444 ﻫ - 9 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وزير خارجيّة إيطاليا في بيروت.. واهتمام لافت بتحقيقات العاقبية

الجمهورية
A A A
طباعة المقال

يُرتقب أن يصل إلى بيروت في الساعات المقبلة، وزير الخارجية الإيطالية الجديد أنطونيو تاجاني، في أول زيارة له إلى لبنان بعد تشكيل الحكومة الايطالية الجديدة برئاسة جورجيا ميلونى.

تأتي هذه الزيارة بهدف مُعلن كونها الزيارة التقليدية التي يقوم بها وزير إيطالي رفيع المستوى سنوياً، يرافقه وفد من الضباط الكبار في قيادة أركان الجيش الايطالي، لِتَفقّد وحدات بلاده في قوات الطوارئ الدولية “اليونيفيل” العاملة في الجنوب، بحسب ما ذكرت صحيفة “الجمهورية”.

هذا ومن المقرر أن يجول تاجاني اليوم، على كل من رئيسي مجلس النواب نبيه بري والحكومة نجيب ميقاتي، ثم يلتقي قائد الجيش العماد جوزف عون.

وفي معلومات “الجمهورية”، فإن الوزير الإيطالي، الذي تشكل بلاده أكبر قوة مشاركة في “اليونيفيل” التي يقودها إيطالي، مهتم جدًا بالتحقيقات الجارية في جريمة مقتل أحد الجنود الايرلنديين العاملين في إطار “اليونيفيل” وإصابة ثلاثة آخرين بجروح في بلدة العاقبية على الساحل الجنوبي للبنان.

كما لفتت المصادر عبر “الجمهورية” إلى أنّ تاجاني تمنّى قبل وصوله إلى بيروت، أن تكون التحقيقات في الجريمة قد حققت تقدماً مهماً لتحديد هوية مطلق النار على سيارة “القوة الايرلندية المدنية”، وهي في طريقها من جنوب لبنان الى مطار بيروت الدولي لنقل رفاق له بهدف السفر لتمضية عطلة العيد في بلاده.

ولفتت المصادر إلى أنّ العملية جدية وأن التجاوب في تسليم الموقوفين أمر لا نقاش فيه لدى قيادة الأمم المتحدة ولدى قادة الوحدات المشاركة في “اليونيفيل”، بغية إنهاء التحقيقات بما يضمن سلامة القوات الدولية ووضع حد لأي اعتداء يمكن أن تتعرض له في أي وقت، مخافة أن يؤدي التخاذل في التعاطي مع العملية إلى ما لا يتوقعه أحد، وأنّ الاستخفاف بما يمكن أن تؤدي إليه هذه العملية جَهل مُطبق بإصرار المجتمع الدولي على ما هو مطلوب.