“بايدو” الصينية تتفوق على “غوغل” بالذكاء الصناعي

تفوقت شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة “بايدو” على العملاقين الأميركيين غوغل ومايكروسوفت في مسابقة الذكاء الصناعي، المصممة لاختبار مدى قدرة الآلة على فهم لغة الإنسان.

 

وحققت بايدو، التي يشار إليها غالبا باسم “غوغل الصينية”، أعلى الدرجات في مقياس “تقييم فهم اللغة العام”، الذي يعتبر على نطاق واسع المعيار الأساسي للذكاء الصناعي لفهم اللغة.

وأصبح نموذج شركة بايدو المعروف اختصارا باسم “إرني”، أو “التمثيل المحسن من خلال تكامل المعرفة”، أول من حصل على أكثر من 90 نقطة في الاختبار، متصدرا قائمة المتفوقين في الذكاء الصناعي، التي تهيمن عليها شركات التكنولوجيا والجامعات الأميركية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن نموذج “إرني” تمكّن من أن يصبح واحدا من 10 أنظمة ذكاء صناعي تتفوق على المعدل البشري في مقياس “تقييم فهم اللغة العام”، والبالغ 87.1 نقطة.

واستخدم نموذج “إرني” طريقة مشابهة لنموذج “تمثيلات التشفير ثنائية الاتجاه” من غوغل الذي يعرف اختصارا باسم “بيرت”، الذي عمل على تحويل فهم اللغة الطبيعية بالنسبة إلى الذكاء الصناعي عندما تم تطويره العام الماضي.

ويقوم نموذجا إرني وبيرت، بتفسير المعنى من خلال فحص الكلمات التي تظهر قبل وبعد كلمة في الجملة لتأسيس السياق بشكل كامل.

ومن خلال تطوير نموذج إرني، أولا باستخدام اللغة الصينية ثم استخدام الكلمات الإنجليزية، أدرك باحثو “بايدو” أن النموذج جعل من خوارزمية الفهم أقوى بكثير في اللغة الإنجليزية منه في الصينية.

وقال كبير المهندسين في “بايدو” هاو تيان، لمجلة جامعة ماساشوستس للتكنولوجيا، التي كانت أول من نشر تقريرا حول هذا الأمر “عندما بدأنا هذا العمل لأول مرة، كنا نفكر بشكل خاص في خصائص معينة للغة الصينية لكننا سرعان ما اكتشفنا أنه قابل للتطبيق على لغات أخرى”، حسبما نقلت صحيفة “الإندبندنت”.

وتستخدم “بايدو” النموذج لتحسين نتائج البحث في محرك البحث الخاص بها، وجعل تطبيقها “شياو دو”، أو مساعد الذكاء الصناعي الخاص بها، أكثر دقة.

المصدر سكاي نيوز
شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More