الجمعة 5 رجب 1444 ﻫ - 27 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بحلول 2030.. 200 دولة توافق على حماية %30 من أراضي ومحيطات الكوكب

وافقت ما يقرب من 200 دولة على حماية 30 % من أراضي ومحيطات الأرض بحلول عام 2030، وتم التوصل إلى الاتفاق في مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي “COP15” في مونتريال بعد أسبوعين من المفاوضات، وكانت الولايات المتحدة والفاتيكان الدول الرافضة للصفقة الوحيدة، على الرغم من أن إدارة بايدن لديها خطة محلية للحفاظ على 30% من الأراضي والمياه في الولايات المتحدة بحلول عام 2030.

وبموجب الاتفاقية، توافق كل دولة مشاركة على تحقيق أكثر من 20 هدفًا بيئيًا بحلول نهاية العقد، والشرط الرئيسي هو ما يسمى بخطة 30×30 لحماية 30 % على الأقل من الأراضي والمياه الداخلية والمناطق الساحلية بحلول عام 2030، ويشكل ذلك الأساس لاتفاقية دولية مماثلة لاتفاق باريس للمناخ لعام 2015، وفقاً لموقع “engadget”.

وتعهدت الدول بالحد من مخاطر مبيدات الآفات بنسبة 50%، وتقليل جريان المغذيات من المزارع ومعدل إدخال الأنواع الغازية إلى النظم البيئية.

أمام الأمم الآن ثماني سنوات لوقف فقدان التنوع البيولوجي الذي يدفعه البشر بسبب تدمير الغابات المطيرة واستغلال الأنواع والتلوث، حيث أن الاتفاقات السابقة، مثل أهداف التنوع البيولوجي المحددة في آيتشي، اليابان في عام 2010، شهدت فشل الدول في تحقيق الأهداف المحددة.

تحث اتفاقية COP15 الدول على الاعتراف باحترام “حقوق الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية، بما في ذلك على أراضيها التقليدية”، حيث كانت نقطة الخلاف الأخرى بين الدول الغنية والفقيرة حول الأموال، وطلبت الدول في أمريكا الجنوبية وأفريقيا التي تضم أكبر غابات مطيرة في العالم تأكيدات من الدول الغنية بأنها ستتلقى أموالًا لمكافحة الصيد الجائر وإزالة الغابات بشكل غير قانوني وقضايا أخرى، وفقًا لصحيفة واشنطن بوست.

وانسحب مندوبون من البلدان النامية من المحادثات بشأن قضايا التمويل، في مرحلة ما من المفاوضات، وقالت وزيرة البيئة في كولومبيا، سوزانا محمد، إن الاتفاقية يجب أن “تتوافق مع الموارد والطموحات”، وأضاف وزير البيئة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، إيف بازيبا، “عندما يتعلق الأمر بالحيوانات، نحتاج إلى امتلاك الوسائل لتحقيق هذا الهدف”.

وتأتي اتفاقية COP15 في أعقاب صفقة اختراق في مؤتمر المناخ COP27، حيث تمت الموافقة على صندوق الأضرار المناخية للدول النامية، ومع ذلك، يبقى أن نرى مدى جودة تنفيذ الخطة.

وكتبت تانيا سانيريب من مركز التنوع البيولوجي: “في حين أن الاتفاقيات رائعة، إذا أردنا إنقاذ الحياة على الأرض، علينا الآن أن نكشف عن سواعدنا ونفعل ذلك، حيث يواجه الكوكب أزمة انقراض لم تشهدها البشرية من قبل، ويواجه 28 % من الأنواع في جميع أنحاء العالم الانقراض”.