الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بنسبة تصل إلى 70٪.. الهاتف يمكنه قياس الأكسجين فى الدم

اكتشف فريق من الباحثين الأمريكيين أن الهواتف الذكية قادرة على اكتشاف مستويات تشبع الأكسجين في الدم بنسبة تصل إلى 70٪، وهي أقل قيمة يجب أن يتمكن مقياس التأكسج النبضي من قياسها، من خلال تسجل الكاميرا مقدار امتصاص الدم للضوء من الفلاش في كل قناة من القنوات الملونة الثلاثة التي يقيسها: الأحمر والأخضر والأزرق، وفقاً لصحيفة Washington.

وشمل بحث إثبات المبدأ الذي أجراه باحثو جامعة واشنطن وجامعة كاليفورنيا في سان دييغو، حيث وضعوا المشاركين أصابعهم على الكاميرا وفلاش الهاتف الذكي، الذي يستخدم خوارزمية التعلم العميق لفك تشفير مستويات الأكسجين في الدم.

عندما قدم الفريق مزيجًا مضبوطًا من النيتروجين والأكسجين إلى ستة أشخاص لخفض مستويات الأكسجين في الدم بشكل مصطنع، توقع الهاتف الذكي بشكل صحيح ما إذا كان الشخص يعاني من انخفاض مستويات الأكسجين في الدم بنسبة 80 في المائة من الوقت.

تم تطوير تطبيقات الهواتف الذكية الأخرى التي تقوم بذلك عن طريق مطالبة الأشخاص بحبس أنفاسهم، ولكن يشعر الأشخاص بعدم الارتياح الشديد ويضطرون إلى التنفس بعد دقيقة أو نحو ذلك، وذلك قبل أن تنخفض مستويات الأكسجين في الدم لديهم بدرجة كافية لتمثيل النطاق الكامل من البيانات.

وقال المؤلف الرئيسي “جيسون هوفمان” المشارك في الدراسة المنشورة في الطب الرقمي “npj” من جامعة واشنطن: “من خلال اختبارنا، نحن قادرون على جمع 15 دقيقة من البيانات من كل موضوع، حيث تظهر بياناتنا أن الهواتف الذكية يمكن أن تعمل بشكل جيد في نطاق الظروف الحرجة”.

وأضاف المؤلف المشارك الدكتور ماثيو طومسون، أستاذ طب الأسرة في كلية الطب بجامعة واشنطن: “بهذه الطريقة يمكنك الحصول على قياسات متعددة باستخدام جهازك الخاص إما بدون تكلفة أو بتكلفة منخفضة، وسيكون هذا مفيدًا لتعيينات الطبيب عن بُعد لتكون قادرة على تحديد ما إذا كان المرضى بحاجة إلى الذهاب إلى قسم الطوارئ بسرعة أو ما إذا كان بإمكانهم الاستمرار في الراحة في المنزل وتحديد موعد مع مقدم الرعاية الأولية في وقت لاحق.

واستخدم الباحثون بيانات من المشاركين لتدريب خوارزمية التعلم العميق لسحب مستويات الأكسجين في الدم، وتم استخدام باقي البيانات للتحقق من صحة الطريقة ثم اختبارها لمعرفة مدى جودة أدائها على الموضوعات الجديدة.

وقال كبير المؤلفين “إدوارد وانج”، الأستاذ المساعد في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو: “تسجل الكاميرا مقدار امتصاص الدم للضوء من الفلاش في كل قناة من القنوات الملونة الثلاثة التي يقيسها: الأحمر والأخضر والأزرق”.

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية