الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تويتر تختبر ميزة جديدة للحد من التغريدات المسيئة

تختبر شركة التواصل الاجتماعي للتغريدات القصيرة ”تويتر“، ميزة جديدة عبر منصتها الرقمية تمنح المستخدمين مزيدًا من التحكم بتجربة تغريداتهم بشكل أوسع.

وشاركت جين مانشون وونغ، الباحثة ومهندسة البرمجيات الشهيرة ومستشارة وسائل التواصل الاجتماعي، لقطة شاشة مع متابعيها تظهر بدء منصة التغريدات في اختبار ميزة ”تصفية الردود“ الجديدة، وتشرح كيفية عملها.

وكشفت ”وونغ“ أن الخاصية الجديدة ستمكن المستخدمين من تقليل تعرضهم للتغريدات التي تتضمن ”لغة قد تكون ضارة أو مسيئة“ والتي يتم تحديدها بواسط الخوارزميات، وأنظمة الكشف الخاصة بـ“تويتر“.

وأوضحت ”وونغ“ أن الميزة الجديدة ستتيح للمستخدمين فقط عدم رؤية تلك الردود ”المسيئة أو غير المرغوب فيها“، لكن سيظل المتابعون الآخرون قادرين على عرض جميع الردود على التغريدة.

وبمعنى آخر، قد تكون الإضافة الجديدة طريقة أخرى لتجنب ”التنبيهات غير المرغوب فيها“ عبر المنصة، مما قد يجعلها تجربة أكثر إمتاعًا لأولئك الذين لديهم ما يكفي من المتابعين الذين لديهم العديد من ”الحسابات العشوائية“ التي تنشر الردود غير المرغوب فيها بشكل واسع.

وبحسب التقارير، من المفترض أن تستخدم الميزة الجديدة نفس خوارزميات الكشف الخاصة بـ“تويتر“، مثل ”تحذيرات الردود الهجومية (المسيئة)“، والتي أعيد إطلاقها، في فبراير/ شباط من العام الماضي، بعد تعليقها خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2020.

ورأت التقارير أن ”تويتر“ دائمًا ما تكافح قدر الإمكان المحتوى المسيء أو الضار، وأنها ”لا ترحم“ أولئك الذين يغردون بالخطأ مهما كان الهدف، حيث يستخدم البعض هذا للاستفادة، وعلى سبيل المثال، ينشر العديد من الشخصيات الإعلامية والسياسية الآن تعليقات ”مثيرة للجدل“ كوسيلة لتعزيز وجودهم، والبقاء في قمة الاهتمامات.

وأضافت التقارير أنه بالنسبة للآخرين، يمكن أن تصبح ردود الفعل السلبية على التغريدات سريعة للغاية، وهذا هو السبب في أن ”تويتر“ تعمل على توفير المزيد من الطرق للمستخدمين للتحكم في تجربتهم داخل المنصة، والحد من التفاعلات السلبية حيثما أمكن ذلك.

ووفقًا للتقرير – الذي نشره موقع ”Social Media Today“ التقني – لا توجد أية معلومات عن إصدار الميزة الجديدة بشكل رسمي من ”تويتر“ حتى الآن، ولكن استنادًا إلى أحدث الأمثلة التي نشرتها وونغ، يبدو أنه قد يتم طرح الخاصية قريبًا.

وكانت ”تويتر“ قد أعلنت، أوائل الشهر الجاري، عن اختبار ميزتين جديدتين من شأنهما إضافة المزيد من عناصر التحكم إلى تجربة المستخدمين عن طريق منحهم مزيدًا من القدرة على إدارة تفاعلاتهم وتعزيز مشاركاتهم بشكل أكبر.

وأعلنت منصة التغريدات عن الميزة الأولى التي أطلقت عليها اسم ”Pin Reply“ (أو تثبيت الرد)، والتي تسمح للمستخدمين بتثبيت أفضل الردود على التغريدات ليراها المزيد من الأشخاص ويتفاعلوا معها.

ومن خلال هذه الميزة، يستطيع صاحب التغريدة ”تثبيت رد معين“ من خلال النقر على أيقونة 3 النقاط الموجودة بجانب الردود، ثم النقر على خيار ”Pin Reply“، ما يجعل الرد المُثبت في أعلى سلسلة الردود يزيد من التفاعل عليه كما تأمل المنصة.

أما عن الميزة الثانية، فقد أوضحت ”تويتر“ أنها تختبر خاصية أخرى تتيح ”معرفة عدد مرات التغريدات التي ينشرها المستخدم شهريًا“. وتمنح الميزة المستخدم المزيد من التحكم لتحديد ما إذا كان يريد متابعة شخص ما سواء أكان يغرد بالآلاف، أو كان لا يغرد من الأساس إلا نادرًا.