الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة: ثوران بركان تونجا حدث نشيط أكثر من تفجير اكبر قنبلة نووية

جمع باحثون من جامعة شيفيلد البيانات من محطات الطقس ووسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم، وقارنوها بالبيانات التاريخية حسبما نقلت RT، واعتبر الباحثون أن الانفجار البركاني كان يعادل حوالي 61 مليون طن من مادة تي إن تي.

وقال الدكتور سام ريجبي، كبير المحاضرين والمؤلف الرئيسي للدراسة في Blast and Impact:” كان ثوران بركان هونج تونجا – هونج هاباي بلا شك أحد أكثر الأحداث نشاطا التي حدثت خلال القرن الماضي، أكثر من تفجير أكبر قنبلة نووية على الإطلاق.

واندلع البركان في 15 يناير 2022 ،في جزيرة هونج تونجا – هونغ هاباي مما أدى إلى حدوث تسونامي مدمر وأعمدة بركانية وصلت إلى طبقة الستراتوسفير.

وكشفت دراسة حديثة أخرى أن الانفجار ولد موجات جاذبية صوتية، وصلت إلى حافة الفضاء وتم تسجيلها بواسطة الأقمار الصناعية والأجهزة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في المملكة المتحدة.

وسجلت محطات الطقس في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مواقع في لندن وفايف والمرتفعات الاسكتلندية، مرور نوع من موجة الجاذبية الصوتية تسمى موجة لامب.

وتُظهر البيانات المأخوذة من المواقع كيف زاد الضغط الجوي المحلي فجأة بنبض ضغط، متبوعا بمرحلة سلبية قبل العودة إلى الظروف المحيطة التي استمرت عادة حوالي 45 دقيقة.

وأطلق الثوران البركاني في تونغا طاقة تعادل زلزال بقوة 8.4 درجة، وانتقلت موجة الضغط عدة مرات حول العالم.

وأضاف جورجي دياز، الفيزيائي النظري والمؤلف المشارك للدراسة من جامعة إنديانا: “في 15 يناير، جعلتنا الطبيعة نشعر بالضآلة، مما أدى إلى حدث واسع النطاق له عواقب مأساوية.

وتُظهر هذه الدراسة أن هذا الثوران القوي قد ولّد أيضا مشروعا علميا تلقائيا وعالميا، حيث جمع المتحمسين والمهنيين بشكل علني لمشاركة قياساتهم القيمة من جميع أنحاء الكوكب لتوصيف خصائص هذا الحدث.

وتسلط هذه الدراسة الضوء على إمكانات بيانات “علم المواطن” لتوفير رؤى علمية رئيسية حول القوة التفجيرية للانفجارات البركانية.

وتأتي هذه الأخبار بعد أن كشف تقرير صدر في وقت سابق من هذا الأسبوع أن هناك فرصة واحدة من كل ستة لثوران بركاني كبير هذا القرن يمكن أن يغير مناخ العالم بشكل كبير ويعرض حياة الملايين للخطر.

وجد تحليل لبراكين الجليد في جرينلاند وأنتاركتيكا بواسطة فريق في معهد نيلز بور في كوبنهاجن أن ثورانا بركانيا بقوة 7 درجات – أكبر من 10 إلى 100 مرة من الانفجار في تونغا – هو احتمال واضح لهذا القرن.

كتبت الدكتورة لارا ماني، الخبيرة في المخاطر العالمية في مركز جامعة كامبريدج لدراسة المخاطر الوجودية في مقال لمجلة Nature :” يتم ضخ مئات الملايين من الدولارات في تهديدات الكويكبات كل عام، ومع ذلك هناك نقص حاد في التمويل والتنسيق العالميين للتأهب للبراكين”.

وأضافت ماني:” هذا بحاجة ماسة إلى التغيير، نحن نستخف تمامًا بالمخاطر التي تشكلها البراكين على مجتمعاتنا”.

وأضافت أنه إذا استمر ثوران تونجا لفترة أطول، أو أطلق المزيد من الرماد والغاز، أو حدث في منطقة مليئة بالبنية التحتية الحيوية – مثل البحر الأبيض المتوسط – لكان من الممكن أن تكون موجات الصدمة العالمية مدمرة.