الثلاثاء 15 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة حديثة.. تغير المناخ سيؤدي إلى مزيد من رؤية قوس قزح

تزداد فرص رؤية أقواس قزح في خطوط العرض الشمالية بينما تنخفض في العديد من المناطق الاستوائية، وفقًا لبحث جديد.

وفقًا لدراسة حديثة أجراها علماء في جامعة هاواي في مانوا (UH)، سيكون هناك المزيد من الفرص لرؤية قوس قزح نتيجة لتغير المناخ، حيث يتوقع مؤلفو الدراسة أنه بحلول عام 2100، سيكون هناك زيادة في رؤية أقواس قزح أكثر مما كانت عليه في بداية القرن الحادي والعشرين في متوسط موقع الأرض.

وستحدث أكبر الزيادات في حدوث قوس قزح في خطوط العرض الشمالية والارتفاعات العالية للغاية، حيث من المتوقع أن يؤدي الاحترار إلى تساقط ثلوج أقل ومزيد من الأمطار، ومع ذلك، من المتوقع أن تفقد المواقع التي يقل معدل هطول الأمطار فيها أيام قوس قزح، نتيجة لتغير المناخ، مثل البحر الأبيض المتوسط.

وتتكون أقواس قزح عندما تنكسر قطرات الماء ضوء الشمس، لذلك فإن ضوء الشمس وهطول الأمطار من المكونات الأساسية لأقواس قزح، حيث تعمل الأنشطة البشرية مثل استخدام الوقود الأحفوري على تدفئة الغلاف الجوي، وتغيير أنماط وكميات هطول الأمطار والغطاء السحابي.

قال المؤلف الرئيسي للدراسة، كيمبرلي كارلسون، الذي يعمل الآن في قسم الدراسات البيئية بجامعة نيويورك: “عشت في هاواي، شعرت بالامتنان لأن أقواس قزح المذهلة كانت جزءًا من حياتي اليومية، وتساءلت كيف يمكن أن يؤثر تغير المناخ على فرص مشاهدة قوس قزح هذه”، وفقاً لموقع scitechdaily.

أثار هذا الموضوع اهتمام كاميلو مورا من قسم الجغرافيا والبيئة في UH Mānoa، والذي طرحه كموضوع لمشروع إحدى دورات تخرجه.

وفقًا لمورا، “غالبًا ما ندرس كيف يؤثر تغير المناخ بشكل مباشر على صحة الناس وسبل عيشهم، على سبيل المثال من خلال حدوث ضربة الشمس أثناء موجات الحرارة المحسّنة من تغير المناخ.”

من المتوقع أن تشهد جزر هاواي، التي أطلق عليها مؤخرًا اسم “عاصمة قوس قزح في العالم”، بضعة أيام أخرى مع أقواس قزح سنويًا، وتوقف المؤلفون عن مناقشة كيف يمكن للتغيرات في حدوث قوس قزح أن تؤثر على رفاهية الإنسان.