استمع لاذاعتنا

دولة أوروبية تستخدم “تقنية قديمة” لرصد إصابات كورونا

تعتزم ليختنشتاين تزويد 2200 متطوع بأساور بيومترية تستخدم عادة في تتبع دورة الخصوبة لدى النساء، بهدف تحديد إمكان رصدها لمرض “كوفيد-19” في مرحلة مبكرة، على ما أفاد مسؤولون عن التجربة الأحد.

وإذا ما ثبتت فعاليته، من شأن هذا السوار الذي يقيس درجة حرارة الجلد ونبض القلب ووتيرة التنفس ومستوى تدفق الدم، رصد المرضى ومعالجتهم سريعا.

كما من شأنه المساعدة في تتبع الأشخاص المعزولين الأكثر عرضة من بعد.

ويُنتظر صدور أولى نتائج الدراسة في الخريف.

وأشار مختبر “ريش غروب” الصيدلاني وشركة “أفا” السويسرية الناشئة المطورة للسوار في بيان إلى أن “الهدف يكمن في الحصول على نتائج البحث قبل انتشار موجة ثانية محتملة من الإصابات في النصف الثاني من 2020 للتمكن من التحرك بفعالية ضد تفشي كوفيد-19”.

وتؤكد شركة “أفا” التي تتخذ مقرا في مدينة زوريخ السويسرية أنها تقدم تجهيزاتها بسعر الكلفة لهذه الدراسة التي تشارك في تمويلها الدار الأميرية في ليختنشتاين وصناديق خاصة وحكومة الإمارة.

توفى أكثر من 206 ألف وفاة في كل أنحاء العالم، بسبب جائحة كورونا وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس، استنادا إلى مصادر رسمية، الأحد، الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش.
وشخصت أكثر من مليونين و929 ألف و 630 إصابة رسميا في 193دولة ومنطقة، منذ بداية تفشي الوباء. وهذا العدد لا يعكس سوى جزء من عدد المصابين فعليا، إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عدد من الدول محصورة بالحالات التي تتطلب علاجا في المستشفى.

وبين المصابين، تعافى ما لا يقل عن 179 ألف و800 شخص.