الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شركة "أبكس" للذكاء الاصطناعي تتلقى استثماراً جديداً

قالت شركة أبكس الإسرائيلية الناشئة للأمن السيبراني التي تركز على حماية الاستخدام السريع لأدوات الذكاء الاصطناعي، اليوم الخميس 2 أبريل/مايو 2024، إنها تلقت استثمارا لم تكشف عن مقداره من سام ألتمان، الرئيس التنفيذي لشركة أوبن إيه آي.

وجمعت أبكس ما إجماليه سبعة ملايين دولار في جولة تمويل أولية بقيادة شركة سيكويا كابيتال وبمشاركة إنديكس فينشرز وألتمان وآخرين. ولم يصدر تعليق بعد من ألتمان.

وقالت أبكس إنها أجرت محاولات مع عدد من شركات فورشن 500 وشركات استثمار، وهي على وشك إبرام عقود مدفوعة. وقالت الشركة إن الأموال الجديدة ستخصص لتسريع تطوير المنتجات وتوظيف عمال وفي التسويق.

ومع تزايد الطلب على أدوات الذكاء الاصطناعي، مثل تشات جي بي تي لشركة أوبن إيه آي التي تساعد على سرعة اتمام المهام، يبحث مستخدموها عن وسائل لحماية بياناتهم الخاصة ومنع التهديدات والبيانات غير المناسبة من اقتحام أنظمتهم.

وقال ماتان ديرمان، الرئيس التنفيذي لشركة أبكس لرويترز “هناك طائفة كاملة جديدة من التهديدات والمخاطر باستخدام نماذج الذكاء الاصطناعي. يبدأ الأمر بتسريب بيانات ومشكلات في جانب البيانات. ويمتد هذا إلى الخصوصية والامتثال وما يعود إلى المؤسسة”.

وقال إن هذا يمثل لحظة محورية لصناعة الأمن السيبراني التي تركز حتى الآن على الحماية ومنع الوصول غير المرغوب فيه.

وأضاف “دشّنا أبكس لبناء طبقات أمن إضافية تحتاجها الشركات لتبني” الذكاء الاصطناعي. ومضى يقول “سنحاول المضي بهذا إلى أقصى حد نستطيعه”.

وإسرائيل رائد عالمي في الأمن السيبراني ولديها مئات الشركات الناشئة.

وقبل عشرة أشهر، شارك ديرمان في تأسيس أبكس مع تومر أفني بعد أن التقيا حين كانا يعملان ضابطين في وحدة استخبارات النخبة 8200 في الجيش الإسرائيلي. وتعمل الشركة منذ ذاك في سرية مع شركات معينة.

وقال أفني “يتحدث كل مجلس إدارة وكل مدير تنفيذي وكل مستثمر وكل رجل أعمال عن الذكاء الاصطناعي وكيف يمكنهم الاستفادة منه… ومن ثم، أصبحت الحاجة إلى الأمن أشد إلحاحا بكثير”.

وأضاف أفني أن الذكاء الاصطناعي هو الأحدث في تحولات تكنولوجية كبيرة بدأت مع ظهور أجهزة الكمبيوتر الشخصي ثم انتقلت إلى الشبكات والحوسبة السحابية مع حاجة كل منها إلى أمن إضافي.

وقال “من المرجح أن يكون الذكاء الاصطناعي أكبر من كل هذه الثورات (السابقة)… لأن الذكاء الاصطناعي موجود في كل مكان فحسب”.

    المصدر :
  • رويترز