الأربعاء 8 شوال 1445 ﻫ - 17 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صور مذهلة.. ثورة جديدة في عالم الفوتوشوب

كشفت عملاقة برامج التصميم أدوبي “Adobe” عن ميزة جديدة ستحدث ثورة حقيقية في عالم التصميم، نظراً لاعتمدها على تقنيات الذكاء الاصطناعي.

الميزة الجديدة التي كشفت عنها الشركة هي إدماج تقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي في برنامجها المشهور (فوتوشوب)، مقللة في ذات الوقت من قيمة المخاوف التي تتحدث عن أن هذه الخطوة ستؤدي إلى خسارة البشر وظائفهم، وانتشار الصور المزيفة.

وقالت عملاقة البرمجيات الأمريكية في منشور على مدونتها إن (فوتوشوب)، الذي ارتبط اسمه عالميًا بتحرير الصور، سيضم خدمة الذكاء الاصطناعي التوليدي (أدوبي فايرفلاي) Adobe Firefly، التي أُطلقت منذ ستة أسابيع بصورة تجريبية، والتي تأتي، وفقًا للشركة، لتساعد البشر في التصميم، وليس لتحل محلهم.

وباستخدام ميزة (التعبئة التوليدية) Generative Fill، سيكون بإمكان مستخدمي فوتوشوب الإضافة إلى الصور أو توسعتها، أو إزالة العناصر غير المرغوب فيها من الصور، وذلك باستخدام التوجيهات النصية على غرار تلك التي يستخدمها نموذج Dall-E من شركة أبحاث الذكاء الاصطناعي (أوبن أي آي) OpenAI.

وستكون ميزة (التعبئة التوليدية) متاحةً بصورة تجريبية لمستخدمي فوتوشوب في أجهزة سطح المكتب اعتبارًا من اليوم الثلاثاء، وتعتزم أدوبي إطلاقها على نطاق أوسع في وقت لاحق من العام الحالي.

يُشار إلى أن أدوبي تستخدم تقنية الذكاء الاصطناعي في أدواتها منذ أكثر من عشر سنوات، مثل: أداة استبدال الخلفية في فوتوشوب. ولكن إدماج فايرفلاي في فوتوشوب سيؤدي إلى توسيع هذه الميزات، الأمر الذي يسمح الآن للمستخدمين بإنشاء الصور والقوالب من البداية، وإجراء تعديلات أسرع على الصور.

ومنذ إطلاق تقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي للصور، أثار العديد من الفنانين مخاوف من أن الذكاء الاصطناعي قد دُرِّب على الأعمال الفنية التي تخضع لحقوق الطبع والنشر.

وسعت أدوبي إلى تجنب هذه المشكلة من خلال تدريب فايرفلاي على 100 مليون صورة من مكتبتها الخاصة، بالإضافة إلى الصور الموجودة في المجال العام حيث انتهت صلاحية حقوق الطبع والنشر.

وقال (شاندرا سيناثامبي) مدير الوسائط الرقمية والإستراتيجية في أدوبي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ إن الأداة ستُسهِّل على الشركات الصغيرة تصميم الرسومات الخاصة بها، وكان القصد منها هو أن تكون مساعدًا لتسريع العملية بدلًا من القيام بها، أو أن تحل محل المصممين تمامًا.

وبالنظر إلى أن الصور المزيفة المُولَّدة بتقنية الذكاء الاصطناعي تسبب الارتباك عبر الإنترنت، قال سيناثامبي إن أدوبي حاولت وضع معيار توضع معه علامة على الصور التي أُنشئت أو حُرِّرت باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وتضم أدوبي ألف عضو في مبادرة أصالة المحتوى الخاصة بها، وقد أتاحت التقنية على نطاق واسع منذ عام 2019.

ووفقًا لسيناثامبي، فإن الفنانين الذين ساهموا في مكتبة الصور المولدة بالذكاء الاصطناعي يُحددون باستخدام تقنية للتتبع وستُدفع أجورهم عند استخدام أعمالهم.

    المصدر :
  • البوابة العربية للأخبار التقنية