الأربعاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غوغل تتحرك بسرعة بعد اكتشاف لعبة على متجرها تدعو لقتل اللاجئين السوريين!

سارعت شركة غوغل للتحرك بعد انتقادات حادة طالتها بسبب انتشار لعبة إلكترونية على متجر “غوغل بلاي” تدعو لطرد وقتل اللاجئين السوريين في تركيا.

اللعبة العنصرية والمثيرة للجدل جملت اسم “Zafer Tourism”، قام 5 ألاف شخص بتحميلها، وحصلت على تقييم 3.9 على المتجر، قبل قيام الشركة بحذفها.

ويُذكِّر اسم اللعبة “Zafer Tourism” بحملة سابقة، تحمل نفس الاسم، أطلقها حزب “الظَّفَر” (النصر) التركي اليميني المتطرف، في يناير الماضي تدعو لطرد اللاجئين.

وفي أسفل صفحة اللعبة على غوغل بلاي، كُتبت عبارة: “احم حدودك. لا تدعهم يمرون. ركز على الهدف وانطلق. اترك الباقي للشاحنات”، كما كتب أيضا على الصور المرفقة: “قبل أن يعبر اللاجئون الحدود، ادعسهم بالشاحنات واقذفهم”.

وأبلغ سوريون عن اللعبة المسيئة لدى متجر غوغل.

ويوم الأربعاء، كتب الصحافي السوري حسام حمود في تغريدة له على تويتر: “لعبة جديدة للهاتف على غوغل بلاي، تم تطويرها علي يد مبرمجين أتراك، تشجع على قتل اللاجئين في تركيا”، ليرد حساب “غوغل بلاي” على تويتر على الصحافي السوري، قائلا: “هذا لا يبدو جيدا يا حسام. نأخذ هذه التقارير على محمل الجد ونقدر تواصلك معنا. رجاء إرسال ملاحظاتك حتى يتمكن فريقنا من التحقيق فيها”.

وفي اليوم التالي، تم حذف اللعبة من متجر غوغل.

وانتقد ناشطون مدافعون عن حقوق اللاجئين اللعبة التي كانت موجودة على متجر غوغل منذ سبتمبر العام الماضي دون أن تثير الانتباه، حيث يقوم فيها “اللاعب” باستخدام منجنيق يرمي اللاجئين تجاه شاحنات، للعودة بهم إلى الحدود.

ووصف السوريون اللعبة في تقييماتهم على متجر غوغل بالعنصرية. وكتب أحدهم “هذا عار عليكم”.

وتتزايد مخاوف اللاجئين السوريين مع اقتراب موعد الجولة الأخيرة من الانتخابات الرئاسية بعد يومين، خصوصا مع قيام مرشح المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو بنشر إعلانات انتخابية مكثفة في الشوارع كُتب عليها: “السوريون سيرحلون.. اتخذ القرار”.