الخميس 18 رجب 1444 ﻫ - 9 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

موظفة في تويتر تعود للعمل رغما عن إيلون ماسك

فصل جديد من فصول الأزمات تعيشه منصة التواصل الاجتماعي “تويتر” منذ استحواذ المالك الجديد إيلون ماسك، حيث تمكنت مسؤولة كبيرة من العودة إلى عملها في تويتر رغما عن ماسك.

والموظفة هي المسؤولة التنفيذية في تويتر، سينيد ماكسويني، وقد ربحت دعوى قضائية رفعتها ‏ضد الملياردير الأمريكي.‏

كانت ماكسويني تشغل منصب نائب رئيس السياسات العامة العالمية في شركة تويتر ‏بأيرلندا، وتقدمت بدعوى قضائية لكي تعوق قرار ماسك، والذي تضمن إرسال ‏عرض إليها للاستقالة من الشركة.‏

وقامت الجهة قضائية التي نظرت الدعوى القضائية بإعطاء ماكسويني الحق في الاستمرار بالعمل ومنع ‏الشركة من إنهاء تعاقدها.‏

وان إيلون ماسك قد بعث برسالة للموظفين عبر البريد الإلكتروني منح من خلالها الاختيار ‏أمام الموظفين، إما بالعمل بشكل إضافي أو مغادرة العمل، وهذه الرسالة تجاهلتها ‏ماكسويني.‏

وأشارت إلى أنها لم ترد على الرسالة لعدم وضوحها في عدد من النقاط، لكن في ‏نفس الوقت شعرت بالاكتئاب والحزن بسبب عدم قدرتها على دخول أنظمة الشركة ‏والبدء في العمل بشكل تقليدي من مكتبها في دبلن بأيرلندا.‏

وقال الملياردير إيلون ماسك، لموظفي “تويتر” إنه يجب عليهم أن يلتزموا بنظام العمل “الصارم” الجديد في الشركة أو يغادروها.

وذكرت ذلك صحيفة “واشنطن بوست”، نقلا عن رسالة بالبريد الإلكتروني لموظفين تويتر. وأضافت الصحيفة، أن ماسك طلب من موظفي “تويتر” النقر على رابط يؤكد التزامهم بنظام “تويتر” الجديد.

وأكد أن أي شخص لم يفعل ذلك، سيحصل على مكافأة نهاية الخدمة لمدة ثلاثة أشهر.

وكان ماسك قد اشترى شركة “تويتر” بقيمة نحو 44 مليار دولار. وبالإضافة إلى ماله الخاص، حصل ماسك على 13 مليار دولار في صورة قروض لتمويل صفقة “تويتر”.

وقررت شركة تويتر إلغاء 4500 وظيفة لمتعاقدين ومقاولين، ضمن خطة خفض العمالة التي يتبناها إيلون ماسك.

وفي 10 نوفمبر تشرين الثاني، أبلغ ماسك موظفي تويتر، في أول بريد إلكتروني يرسله لهم، بأن العمل عند بُعد لم يعد مسموحا به وأنه من المتوقع منهم أن يتواجدوا في مكاتبهم 40 ساعة على الأقل في الأسبوع، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للأنباء، قبل أن يقوم ماسك، بشطب نصف القوة العاملة وأقال العديد من كبار المسؤولين التنفيذيين.