الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"ميتا" تطلق برنامج محو الأمية الرقمية

استضافت ميتا حفل إطلاق رسمي لبرنامج محو الأمية الرقمية.

استكشف المنتدى أهمية برامج محو الأمية الرقمية لضمان تجربة أكثر أماناً عبر الإنترنت للمستخدمين المواطنين، والحد من مخاطر إساءة الاستخدام والسلوك في العالم الحقيقي.

تم تصميم “عالمي الرقمي-البرنامج التجريبي للبالغين” ليتم تقديمه كمنهج دراسي كامل في كل من بيئات التعلم الافتراضية والشخصية.

يتكون البرنامج من خمس وحدات تعليمية: الخصوصية، الأمان، تجنب عمليات الاحتيال، محو الأمية الإعلامية، والمواطنة الرقمية. تهدف كل وحدة إلى تعليم الحاضرين مهارات التفاعل مع الآخرين في مجتمعات الإنترنت بطريقة إيجابية وآمنة. سيعمل البرنامج أيضاً مع الشركاء المحليين لإدماج عملية تحليل التغيير السلوكي، وذلك بهدف تقييم فعالية المنهج وتصميم البرنامج.

وعلقت مديرة برامج السياسات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا لدى ميتا راما هلسة: “مع استمرار نمو مجتمعنا، أصبح التعليم والتدريب عبر الإنترنت مورداً هاماً في كل جانب من جوانب الحياة تقريباً، سواء كان ذلك على المستوى الشخصي أو المهني، لقد أصبح مكوناً أساسياً في خيارات نمو الأفراد. وبناء على ذلك، فإننا نكرس موارد كبيرة لضمان تزويد منصاتنا بتجربة آمنة وإيجابية لجميع المستخدمين، وهذا هو السبب في أننا نستثمر بكثافة في الأدوات والبرامج لحماية الأفراد. ستسمح لنا شراكتنا مع المنظمة اللبنانية للدراسات والتدريب بتوطين منهج عالمي الرقمي للبالغين ليفي باحتياجات المجتمعات المهمشة في مناطق البقاع، بعلبك، والهرمل”.

وقال مؤسس ومدير المنظمة اللبنانية للدراسات والتدريب (LOST) الدكتور رامي لقيس: “تلتزم المنظمة اللبنانية للدراسات والتدريب (LOST) بشدة بمحو الأمية الرقمية. عبر شراكتنا الاستراتيجية مع ميتا، نهدف إلى تطبيق منهج عالمي الرقمي (MDW) لمخاطبة احتياجات المجتمعات المهمشة المستهدفة في مناطق البقاع، بعلبك، والهرمل لإعداد الشباب بالمهارات اللازمة للتعامل مع المساحات الرقمية بأمان ومسئولية، وضمان نجاحهم في عالم يعتمد على التواصل الرقمي ويزداد تعقيداً كل يوم”.

وتتمثل رؤيتها في تزويد الأفراد بالمهارات التي يحتاجونها لبناء علاقات صحية، والبقاء آمنين، وتحقيق المزيد من الرفاهية، وبناء المرونة، والتواصل عبر الثقافات المتنوعة، واحترام الآخرين، والقيادة بتعاطف، والتفكير النقدي حول مساهماتهم في المجتمع، والعمل معاً لتحقيق تقدم إيجابي في المجتمعات بجميع أنحاء العالم.