الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ميزة جديدة من واتساب ستمكنك من حماية محادثاتك الخاصة

استحدث مسؤولو واتساب ميزة جديدة تمنع الغرباء المزعجين أو حتى الأصدقاء المقربين والعائلة من اختلاس النظر على محادثاتك الحساسة، حيث أعلنت شركة ميتا (Meta) يوم الاثنين عن إطلاق خاصية “قفل الدردشة” الجديدة التي تبعد سجلاتك الحساسة عن أعين المتطفلين.

أعلنت شركة ميتا (Meta) أنه يمكن لمستخدمي واتساب الآن تحديد ما إذا كانوا يريدون قفل أي دردشة عن طريق النقر مرتين على أي دردشة فردية أو جماعية واختيار رمز القفل، حيث يقوم هذا بإخفاء اسم المرسل ومحتوى الرسالة ووقتها من الدردشة في مجلد منفصل خاص بهم، أما بالنسبة للإشعارات، فهي لا تزال تنبثق ولكن الدردشات المقفلة الآن تخفي منها محتوى الرسالة والشخص الذي أرسلها.

لا تظهر الدردشات المقفلة تلقائيًا على واجهة واتساب الرئيسية، ويحتاج المستخدمون إلى التمرير لأسفل في صندوق الوارد لإظهار المجلد المنفصل. ولكن يمكن للمستخدمين الوصول إلى الدردشات المقفلة إما من خلال كلمة مرور أو معرف حيوي كبصمة الإصبع.

صرحت الشركة في منشور لها على المدونة أنها استحدثت ميزة حجب الدردشة (Chat Blocks) لتكون مناسبة أكثر للأشخاص الذين يشاركون هواتفهم مع أصدقائهم أو فرد من عائلتهم خاصة ويصدف في تلك اللحظة أن يرسل شخص ما “محادثة أكثر سرية”.

أرفقت هذه الميزة أيضًا بمقطع فيديو يُظهر الجهود المؤلمة التي يبذلها رجل ما لمنع عائلته من رؤية رسالة نصية يرسلها لشخص مهم. من المؤكد أنه من السهل افتراض سببا مشينا قد يرغب شخص ما من أجله قفل محادثات معينة، ولكنها تبدو ميزة مفيدة لأي شخص لا يريد أن يشرح بانتظام لمن يتحدثون ولماذا.

وقالت ميتا (Meta) إنها ستضيف المزيد من الخيارات لـقفل الدردشة خلال الأشهر المقبلة، بما في ذلك القدرة على استخدام كلمة مرور منفصلة للمحادثات المقفلة الفردية. ليست هذه المرة الأولى التي تستحدث فيها الشركة قفل الدردشات الحساسة، حيث قام تطبيق واتساب بإنشاء خادم وكيل في مطلع العام الجاري، مما يسمح لمزيد من

المستخدمين في البلدان التي تحظر واتساب من الوصول إلى ميزات الدردشة.

ولكن، لا تساعد هذه الميزة الجديدة في التعامل مع حقيقة أنه لا يزال بإمكان المستخدمين سرقة هوية المستخدم بسهولة أكبر خاصة إذا كان لديهم إمكانية الوصول إلى رقم الهاتف. وبالرغم من أن واتساب يمتلك بالفعل ميزات تشفير من طرف إلى طرف, إلا أنه يقال بأنه سيحتاج إلى مغادرة المملكة المتحدة إذا أقرت الدولة قانون الأمان عبر الإنترنت.