الأربعاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هجوم حاد من رئيس أبل على عالم "الميتافيرس"

انتقد الرئيس التنفيذي لشركة أبل الأمريكية، تيم كوك، العالم الافتراضي، وعالم “الميتافيرس”، مشدداً على أنه ليس الوسيلة المثلى للتواصل بين الناس.

وأكد تيم كوك، أن معظم المستهلكين لا يستطيعون حتى تحديد ماهية “الميتافيرس”، مبدياً رفضه لفكرة أنهم سيقضون حياتهم بأكملها داخل عالم افتراضي.

وقال رئيس أبل في مقابلة مع صحيفة هولندية: “أعتقد دائمًا أنه من المهم أن يفهم الناس ما هو الشيء، ولست متأكدًا حقًا من أن الشخص العادي يمكنه إخبارك بما هو ميتافيرس”.

وتأتي التعليقات على الرغم من الشائعات طويلة الأمد، بأن أبل تطور أجهزة الواقع المعزز أو الافتراضي الخاصة بها.

وأعرب كوك عن شكوكه في أن الناس سيرغبون في قضاء فترات طويلة من الوقت في الواقع الافتراضي في المستقبل.

واستطرد: “لكنني لا أعتقد أنك تريد أن تعيش حياتك كلها بهذه الطريقة، في الواقع الافتراضي لفترات محددة، ولكن ليس طريقة للتواصل بشكل جيد”.

ولدى الرئيس التنفيذي لشركة “ميتا”، مارك زوكربيرغ، وجهة نظر مختلفة تمامًا، بعد أن أعاد تسمية شركته بأكملها في محور نحو المساعدة في بناء عالم افتراضي، وتقديم عدد من سماعات الرأس الواقعية المختلفة التي يمكن للمستهلكين شراؤها.

ووفقًا لخطة الشركة الداخلية التي تم تسريبها، تخطط “ميتا” لإصدار 4 سماعات رأس جديدة للواقع الافتراضي في العامين المقبلين، بسعر يقدر بنحو 799 دولارًا.

وأنفقت الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها، بالفعل 10 مليارات دولار على دفعها إلى “الميتافيرس”، وهو مبلغ يزيد 5 أضعاف ما دفعته لشراء أعمال “Oculus VR” في عام 2014.

وتحدث دفعة “الميتافيرس” في وقت لاحظ فيه المحللون أن أرباح “ميتا” آخذة في الانخفاض مع تراجع اهتمام المستخدمين بالعديد من تطبيقاتها الأساسية.

وبالإضافة إلى ذلك، واجه عملاق التكنولوجيا انكماشًا إعلانيًا ناتجًا جزئيًا عن تغييرات خصوصية أبل، والمنافسة الهائلة من تطبيق “تيك توك” على المستخدمين الأصغر سنًا.

وتعتبر تعليقات كوك هي الأحدث من سلسلة من الرؤساء التنفيذيين للتكنولوجيا، للتعبير عن شكوكهم بشأن “الميتافيرس”.

وكان إيفان شبيغل، الرئيس التنفيذي لشركة “سناب”، قد قال لصحيفة “الغارديان”، إن الشركة تتجنب المصطلح، لأنه “غامض وافتراضي للغاية”، وأنه إذا طلبت من غرفة مليئة بالأشخاص تعريفه، فستكون جميع تعريفاتهم مختلفة تمامًا.

من جهته، قال ديفيد ليمب، رئيس الأجهزة في “أمازون” مؤخرًا، إنه إذا سأل بضع مئات من الأشخاص عما يعتقدونه حول “الميتافيرس”، فسنحصل على 205 إجابات مختلفة، وأنه لا يوجد تعريف مشترك للمصطلح.

ونشأ مصطلح “ميتافيرس” في رواية الخيال العلمي لنيل ستيفنسون “Snow Crash”، لكنه أصبح يعني واقعًا رقميًا غامرًا، حيث يمكن للناس العيش والتسوق والعمل والاستمتاع بأوقات الفراغ.