الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل يمكن لكويكب تدمير الأرض؟

تسبب كويكب يبلغ طوله 6 أميال “10 كيلومترات” على الأقل في ضربة مدمرة لعالم الديناصورات منذ حوالي 66 مليون سنة، حيث تسبب في الزلازل وأمواج تسونامي والانفجارات البركانية والكوارث المناخية التي سرعان ما انقرضت 75٪ من جميع الكائنات الحية، لكن خلال كل هذا، بقيت الأرض نفسها.

هل هذا يعني أن كوكبنا محصن ضد قوة الكويكبات؟ إذا لم يكن الكويكب المخيف الذي قتل الديناصورات كافيًا لإنهاء العالم، فما الذي يتطلبه الأمر؟ هل يمكن أن تدمر صخرة فضائية الأرض بأكملها وما حجمها؟.

وفقا لما ذكره موقع “Space”، فإن الإجابة المختصرة هي: ربما يتطلب الأمر صخرة بحجم كوكب لتدمير كوكبنا، لكن الأمر سيستغرق وقتًا طويلاً، ناهيك عن القضاء على الحياة على الأرض أو معظمها.

أشار بريان تون، أستاذ علوم الغلاف الجوي والمحيطات بجامعة كولورادو بولدر الذي درس تأثيرات الكويكبات، إلى فرضية الاصطدام العملاق، وهي نظرية علمية تقترح اصطدام كوكب بحجم المريخ يُدعى Theia بالأرض قبل 4.5 مليار سنة، مما أدى إلى إطلاق وابل من الحطام الصخري في الفضاء الذي اندمج في النهاية مع القمر.

ويختلف الخبراء حول ما إذا كان هذا الاصطدام القديم وجهاً لوجه أم مجرد ضربة خاطفة، ولكن ليس هناك شك في أنه لو كان هناك أي شيء على قيد الحياة على الأرض في ذلك الوقت، لكان هذا الكوكب قد قضى عليه.

وتعتبر ناسا أن أي صخرة فضائية تشكل خطرًا محتملاً إذا كان قطرها لا يقل عن 460 قدمًا “140 مترًا” وتدور في حدود 4.6 مليون ميل “7.4 مليون كيلومتر” من الأرض، ووفقًا لوكالة ناسا، فإن تأثيرًا من مثل هذه الصخرة يمكن أن يمحو مدينة بأكملها ويدمر الأرض المحيطة بها.

قال جيريت إل فيرشور، عالِم الفيزياء الفلكية في كلية رودس في ممفيس بولاية تينيسي، إن التصادم مع صخرة أكبر يبلغ عرضها ما لا يقل عن 0.6 ميلاً “عرضها كيلومترًا واحدًا” “من المحتمل أن تؤدي إلى نهاية الحضارة” من خلال إطلاق العنان لكوارث مناخية عالمية.

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية