الأربعاء 9 ربيع الأول 1444 ﻫ - 5 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

يوتيوب تتّخذ قرارًا صارمًا بشأن مقاطع فيديو عن سيارة تسلا

اتخذت منصة ”يوتيوب“ قرارًا بحذف مقاطع فيديو تظهر اختبار السلامة لـ“نظام القيادة الذاتية الكاملة“ (FSD) الخاص بسيارات شركة ”تسلا“ الأميركية لتصنيع المركبات الكهربائية، باستخدام أطفال حقيقيين بدلاً من العارضات أو الدمى.

وأشارت شبكة ”سي. إن. بي. سي“ الأميركية الى أن الاختبارات كانت لتحديد ما إذا كانت سيارات ”تسلا“ بطيئة الحركة، والمجهّزة بأحدث أنظمة مساعدة السائق ستتجنب تلقائيًا الاصطدام بالمشاة، الذين كانوا أطفالًا يمشون أو يقفون على الطريق.

ونقلت الشبكة الأميركية، في تقرير، عن “إلينا هرناندز”، المتحدثة باسم ”يوتيوب“، قولها إن ”الشركة (يوتيوب) لا تسمح بمحتوى يظهر قاصرًا يشارك في أنشطة خطيرة، أو آخر يشجع القاصرين على القيام بأنشطة خطيرة“، موضحةً أنه ”بعد المراجعة والتدقيق، قررنا أن مقاطع الفيديو المتداولة تنتهك سياساتنا بشأن مكافحة الضرر والخطورة، ونتيجة لذلك أزلنا المحتوى“.

في السياق، أكّدت هرناندز أن ”المقاطع المحذوفة تخضع تحت بند المحتوى الضار والخطير، حيث تزيل الشركة مقاطع الفيديو التي تشجع على الأنشطة الخطيرة أو غير القانونية التي تؤدي إلى حدوث أضرار جسدية خطيرة أو الوفاة عندما تكون على علم بها“.

وبينت أنه ”على وجه التحديد، لا نسمح بالمحتوى الذي يعرض أو يشجّع القاصرين في المواقف الضارة التي قد تؤدي إلى الإصابة، بما في ذلك الأعمال المثيرة الخطيرة أو الجرأة أو المقالب“.

وأظهر مقطع فيديو نُشر قبل أسبوع، تاد بارك، وهو رجل أعمال وأحد المستثمرين في شركة ”تسلا“، وهو يقود سيارة من سلسلة ”Model 3“ بسرعة ثمانية أميال في الساعة (حوالي 13 كيلومتراً في الساعة) باتجاه أحد ”أطفاله“ على طريق في منطقة خليج سان فرانسيسكو، ولم يصب أحد في الاختبار.

الى ذلك، أوضحت الشبكة الأميركية أنّ بارك يعدّ الرئيس التنفيذي لشركة ”Volt Equity“، ومدير محفظة (مسؤول تنفيذي) لمؤسسة ”ETF“، التي تركز على تكنولوجيا قيادة ذاتية تسمى ”VCAR“.

وقال بارك لـ“سي. إن. بي. سي“: ”لقد جربت المنتج بنفسي، وأؤمن باستثماراتي، لقد اتخذنا احتياطات أمان مكثفة حتى لا يتعرض الأطفال للخطر أبدًا“، مضيفًا: ”اختبرنا النظام على عارضات أزياء (دمى)، ثم حاولنا مع لاعب كرة سلة طويل القامة، ثم في النهاية على الأطفال الحقيقيين“.

ونوّه بأن السيارة لم تكن تقطع أكثر من ثمانية أميال في الساعة، مبينًا أنه ”تأكدنا من أن السيارة تعرفت على الطفل، حتى لو فشل النظام تمامًا، كنت على استعداد لتولي المسؤولية في أي وقت، كان لدي إحساس بالوقت الذي سأحتاج فيه إلى الفرامل إذا لم تكن السيارة تتباطأ بشكل كافٍ“.

ووفقاً للشبكة الأميركية، كانت الاختبارات ناجحة من وجهة نظر بارك، لأن السيارة أبطأت ولم تصطدم بأي شيء أو أحد المشاة أو أطفاله، ولدى سؤاله عما إذا كان سيفعل ذلك مرة أخرى، قال: ”لا أعتقد أنّ المزيد من الاختبارات ضرورية، ولكن إذا عرض علي ذلك، نعم، سأقوم بهذا الاختبار مرة أخرى”.

    المصدر :
  • إرم نيوز