الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"Reliebo".. روبوت ذكي يخفف ألم الحقن بالإبر

كشف باحثون جامعة تسوكوبا اليابانية، عن روبوت ناعم محمول يمكن أن يحسن تجربة المرضى أثناء خضوعهم لإجراءات طبية قد تكون غير سارة، مثل تلقي الحقن.

وخلال حملة تشجيع التطعيم ضد COVID-19، أدرك مسؤولو الصحة العامة أن بعض الناس يخافون ببساطة من الإبر، مما ساهم بخفض معدلات التطعيم.

وبينما تمت دراسة مشاكل قلق المريض وألمه أثناء الإجراءات الطبية جيدًا، ما تزال هناك حاجة لاختبار وتنفيذ الحلول لمساعدة المرضى.

وفي دراسة نُشرت مؤخرًا في مجلة “Scientific Reports، طور باحثون في جامعة تسوكوبا روبوتًا ناعمًا يمكن ارتداؤه للمرضى لاستخدامه أثناء العلاج ، في محاولة لتخفيف آلامهم.

وعند التعرض لمحفز حراري معتدل، عانى المشاركون في الدراسة الذين ارتدوا الروبوت من ألم أقل مما حدث في الاختبارات التي لم يرتدوا فيها الروبوت.

ويقول كبير الباحثين البروفيسور فوميهيد تاناكا: “تشير نتائجنا إلى أن استخدام الروبوتات اللينة القابلة للارتداء قد يقلل من الخوف، وكذلك يخفف من إدراك الألم أثناء العلاج الطبي، بما في ذلك اللقاحات”.

وتم تصميم الروبوت الناعم المغطى بالفراء الذي أطلق عليه العلماء “Reliebo” ليتم ربطه بيد المشارك ؛ فهو يحتوي على وسائد هوائية صغيرة يمكن أن تنتفخ استجابة لحركات اليد.

واختبر الباحثون فعالية الروبوت في ظل ظروف مختلفة بناءً على إمساك يد المشارك، أثناء تطبيق المحفز الحراري المؤلم على الذراع الأخرى التي لم يتم استخدامها لحمل الروبوت

وقام الباحثون أيضًا بقياس مستويات الأوكسيتوسين والكورتيزول (وهي مؤشرات حيوية للإجهاد) من عينات لعاب المرضى.

بالإضافة إلى ذلك، تم تسجيل تقييمات الألم الذاتية باستخدام مقياس التقييم، وتم إجراء اختبار مسح لتقييم خوف المرضى من الحقن والحالة النفسية قبل التجارب وبعدها.

ووجدوا أن الإمساك بهذه الأداة الروبوتية ساعدت في تخفيف تجربة المرضى مع أخذ الحقن.

وتوقع تاناكا أحد المشاركين في تطوير الروبوت، أن المشاعر الجيدة التي أنشأتها “ريليبو”، قد تكون مشابهة للمشاعر التي تنشأ من التلامس والعناق بين البشر.

وقال: “من المعروف أن التلامس البشري يمكن أن يقلل من الألم والخوف، ونعتقد أنه يمكن تحقيق هذا التأثير، حتى مع الأدوات الذكية المرنة الغير الحية”.

وأوضح أن نتائج اختباراتهم على مجموعة من المرضى، تشير إلى أن أنظمة الذكاء الاصطناعي المرنة القابلة للارتداء، يمكن استخدامها كأداة فعالة للتقليل من الخوف وكذلك للتخفيف من إدراك الألم أثناء تلقي العلاج الطبي بما في ذلك أخذ حقن اللقاحات ضد الأوبئة.

وأشار إلى أن هذا مفيدًا بشكل خاص، عندما يكون الاتصال البشري الحقيقي غير ممكن، كما هو الحال أثناء تفشي الأوبئة.

وكشف الخبراء القائمين على تطوير أداة “ريليبو”، عن إمكانية ترقية إصدارتها في المستقبل، بحيث يمكن دمجها مع تقنية الواقع المعزز للمساعدة في بناء اتصال مع المريض أو صرف انتباهه عن إدراك الألم، وذلك خلال مواقف علاجية مختلفة.