استمع لاذاعتنا

آلاف الإثيوبيين فروا إلى السودان هرباً من المعارك

أفاد مسؤول حكومي إثيوبي لـ”فرانس برس”، بأن آلاف الاثيوبيين عبروا اليوم الثلاثاء، الحدود إلى السودان طلبا للجوء، وهربا من المعارك في بلادهم.

وأفادت وسائل إعلام حكومية سودانية، بأن العشرات من الإثيوبيين بينهم جنود في الجيش، فروا من القتال المحتدم في إقليم تيغراي المضطرب إلى السودان.

وأكدت مصادر إثيوبية لوكالة “رويترز”، أن الصراع شمال البلاد في المنطقة المتاخمة لإريتريا والسودان، تسبب في مقتل المئات، على الرغم من سعي رئيس الوزراء أبي أحمد إلى طمأنة المواطنين بأن “بلاده لن تنزلق إلى حرب أهلية”.

أفاد تلفزيون “فانا” الرسمي اليوم بأن الجيش الإثيوبي سيطر على المطار في مدينة حميرا، وسط صراع اندلع منذ نحو أسبوع في منطقة تيغراي بشمال البلاد.

وذكرت القناة أن “قوة الدفاع الوطني الإثيوبية سيطرت على مطار حميرا بالكامل في ظل استمرار رد الحكومة العسكري على جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي المتمردة”، وهي الجماعة التي تقود الحكومة في منطقة تيغراي.

وتقع حميرا في أقصى شمال غربي البلاد بالقرب من الحدود مع السودان وإريتريا.

وكان زعماء إقليم تيغراي المضطرب بشمال إثيوبيا قالوا أمس، إن الحكومة الاتحادية بقيادة رئيس الوزراء أبي أحمد شنت أكثر من عشر ضربات جوية ضدهم في الأيام الأخيرة.

ولفتت مصادر عسكرية إلى أن الصراع في تيغراي، حيث شنت القوات الاتحادية هجوما بعد اتهام القوات المحلية بمهاجمة قاعدة عسكرية الأسبوع الماضي، أسفر عن مقتل مئات الأشخاص.