الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أثار ضجة في الولايات المتحدة.. نائب جمهوري يدعو لضرب غزة بقنبلة نووية

حاول نائب جمهوري داعم للاحتلال الإسرائيلي التراجع عن تصريحاته بشأن استخدام الأسلحة النووية في غزة بعد إثارتها ضجة واسعة في الولايات المتحدة تهاجم اقتراحه.

وقال النائب تيم والبيرغ (جمهوري من ميشيغان) إن النزاع في غزة يجب أن ينتهي بسرعة “مثل ناغازاكي وهيروشيما”، ويجب أن تمتنع الولايات المتحدة عن إرسال أي مساعدات إنسانية إلى القطاع المحاصر، بينما يستمر العدوان الإسرائيلي الدموي على غزة منذ 7 أكتوبر الماضي.

وبحسب مقطع فيديو انتشر بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة، قال والبيرغ، الذي يصف نفسه دائماً بالمسيحي الجيد “لا ينبغي أن ننفق سنتًا واحدة على المساعدات الإنسانية”.

وأضاف “يجب أن يكون الأمر في غزة مثل ناغازاكي وهيروشيما. لننهي الأمر بسرعة”، مشيرًا إلى المدن اليابانية التي ألقت الولايات المتحدة عليها قنابل ذرية خلال الحرب العالمية الثانية، حيث قُتل مئات الآلاف من الأشخاص.

وفي وقت لاحق، حاول والبيرغ التراجع عن تصريحاته، وزعم بأن تعليقاته بشأن غزة وهيروشيما وناغازاكي لم تكن حرفية، وفي بيان أصدره يوم الأحد، قال والبيرغ إن الكلمات كانت مجرد استعارة.

وأدلى والبيرغ بهذه التعليقات في اجتماع دار البلدية مع الناخبين الأسبوع الماضي، مع انتشار مقطع فيديو في الأيام الأخيرة.

وكتب: “باعتباري طفلاً نشأ في حقبة الحرب الباردة، فإن آخر شيء أدافع عنه هو استخدام الأسلحة النووية”. “في مقطع قصير، استخدمت استعارة للتعبير عن حاجة كل من إسرائيل وأوكرانيا للفوز في حروبهما في أسرع وقت ممكن، دون تعريض القوات الأمريكية للأذى.

وتابع “كان تفكيري عكس ما يتم الإبلاغ عنه تمامًا: كلما انتهت هذه الحروب بشكل أسرع، قل عدد الضحايا الأبرياء في تبادل إطلاق النار”. كلما أسرعت حماس وروسيا في الاستسلام، كلما كان من الأسهل المضي قدما. إن استخدام هذه الاستعارة، إلى جانب إزالة السياق، شوه رسالتي، لكنني أقف بالكامل إلى جانب الحلفاء”.

وطالب السيناتور الديمقراطي دارين كاميليري والنائب الديمقراطي دان كيلدي باستقالة والبيرغ من الكونغرس فوراً بسبب هذه التصريحات، وقال العديد من المشرعين الأمريكيين إن تعليقاته متهورة وخاطئة.

وأدت القنابل النووية التي ألقيت على هيروشيما وناغازاكي باليابان، والتي أنهت مسرح الحرب العالمية الثانية في المحيط الهادئ، إلى مقتل ما بين 130 ألف إلى 230 ألف شخص، وفقا لتقديرات أكاديمية مختلفة، علماً بأن الأسلحة النووية الحديثة أقوى الآن بحوالي 80 مرة من قنابل الأربعينيات.

واستشهد أكثر من 34 ألف فلسطيني في الحرب الإسرائيلية الدموية على القطاع ، كما تشرد ما يقرب من 2.3 مليون شخص في غزة من منازلهم. ويواجه عشرات الآلاف المجاعة، وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تتفاقم فيه الأزمة الإنسانية في غزة.

وأصدر مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) بياناً أدان فيه تصريحات عضو الكونغرس، ووصفها بـ “الدعوة الصريحة للإبادة الجماعية”.

وقال داوود وليد، المدير التنفيذي لفرع مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية في ميشيغان: “هذا…يجب إدانته عن طريق جميع الأمريكيين الذين يقدرون حياة البشر والقانون الدولي”.

وأضاف وليد “أن تدعو بلا اكتراث إلى ما سيسفر عنه قتل كل إنسان في غزة، يرسل رسالة تقشعر لها الأبدان بأن حياة الفلسطينيين بلا قيمة”.

    المصدر :
  • القدس العربي