استمع لاذاعتنا

أردوغان: الجيش الحر يقوم بعمليات عسكرية بمحافظة إدلب بدعم جوي روسي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم إن محافظة إدلب تشهد عمليات عسكرية جديدة، وإن الجيش السوري الحر ينفذها بدعم من تركيا وروسيا، وأكد أن القوات التركية لم تدخل المدينة بعد، بينما يقدم الجيش الروسي الدعم الجوي.

وأوضح أردوغان في تصريحات لصحفيين أتراك أن الجيش التركي لم يدخل بعد محافظة إدلب شمالي سوريا. علما بأن هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) تسيطر على معظم المحافظة.

وجاء تصريح الرئيس التركي في كلمة ألقاها بالمخيم التشاوري التقييمي السادس والعشرين الذي يقيمه حزب العدالة والتنمية في مدينة أفيون غربي تركيا. وقال أردوغان “سنقوم بخطوة جديدة في إدلب سيكون من شأنها تأمين الأمن فيها، في إطار مساعينا لتوسيع نطاق عملية درع الفرات”.

وأضاف الرئيس التركي أن هذا التحرك العسكري في إدلب يرمي إلى مساعدة النازحين من حلب، وتعهد بعدم السماح بوجود “ممر إرهابي على طول الحدود مع سوريا”.

دعم روسي
وقالت قناة “أن تي في” الإخبارية إن أردوغان أبلغ الصحفيين بعد كلمته في الاجتماع الحزبي أن روسيا تدعم جويا العملية الجارية في إدلب، في حين يدعمها الجنود الأتراك من داخل الحدود التركية. وأوضح الرئيس التركي أن الجيش التركي سيكون مسؤولا عن ضمان الأمن داخل مدينة إدلب، وأن الروس سيؤمنون الأرياف.

ونقلت وكالة رويترز عن مصطفى السيجري القيادي في لواء المعتصم التابع للجيش الحر أن فصائل تابعة لهذا الجيش تستعد لدخول محافظة إدلب بدعم من قوات تركية، ولكنها لم تتحرك بعد، وأضاف أن الفصائل المشاركة كانت جزءا من حملة درع الفرات التي نفذت العام الماضي بريف حلب الشرقي.

يشار إلى أن تركيا عززت في الأسابيع القليلة الماضية قواتها قرب الحدود مع سوريا، عقب توصل الدول الضامنة فيجولة أستانا السادسة لاتفاق بخصوص منطقة خفض التصعيد الرابعة في سوريا والتي تخص محافظة إدلب.