أردوغان يعلن انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في حزيران القادم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء الـ 24 حزيران/يونيو من العام الجاري موعدا للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة في البلاد.

وفي مؤتمر صحفي عقب اجتماعه بزعيم حزب الحركة القومية دولت باهتشلي، قال الرئيس التركي: “نتيجة للعمليات العسكرية التي نخوضها في سوريا والأحداث التاريخية التي تشهدها منطقتنا، بات من الضروري لتركيا تجاوز حالة الغموض في أسرع وقت ممكن”.

وتابع الرئيس التركي: “سنشرع مباشرة بالإجراءات القانونية المتعلقة بالانتخابات، ولا شك أن الهيئة العليا للانتخابات ستبدأ مباشرة بالتحضير لهذه لانتخابات”.

وكان حزب الحركة القومية اقترح قبل أيام إجراء انتخابات مبكرة،، فيما يجتمع حزب العدالة والتنمية الحاكم الخميس لمناقشة الموضوع.

وأعلن المتحدث باسم الحزب ماهر أونال، أن الرئيس التركي سيجتمع الخميس مع نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، للتشاور حول عرض الانتخابات المبكرة.

ومن المقرر أن يخوض حزبي العدالة والتنمية، والحركة القومية، الانتخابات المقبلة تحت مظلة تحالف انتخابي واحدة.

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، في تعليقه على الانتخابات المبكرة، إن “العملية (الإجراءات) ستبدأ فورا، وينبغي تقديم مقترح إلى البرلمان بخصوص ذلك، وعقب تمريره في اللجنة سيجري مناقشته في الجمعية العامة للبرلمان”.

جاء ذلك خلال رده، اليوم الأربعاء، على أسئلة الصحفيين في البرلمان، حول الانتخابات الرئاسة والبرلمانية المبكرة.

وبخصوص الأحزاب التي يحق لها المشاركة في الانتخابات، أضاف يلدريم: “المجلس الأعلى للانتخابات، من يقرر أسماء الأحزاب التي يحق لها المشاركة والتي لا يحق لها ذلك”.

وحول رده على سؤال حول إمكانية تقديم مقترح قانون لإجراء الانتخابات المبكرة إلى رئاسة البرلمان، أجاب يلدريم: “نعم، سيجري تقديم المقترح اليوم، والعملية (الإجراءات القانونية) بدأت رسميا”.

وبالتزامن مع ذلك، أعلن رئيس كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي مصطفى أليطاش، أن مقترح قانون سيقدم إلى رئاسة البرلمان مساء اليوم، والذي ينص على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو/حزيران المقبل.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة ستجرى في 24 يونيو المقبل، بدلا من 2019.

وكان من المقرر أن تقعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية معا في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر 2019 على أن يسبقها اقتراع للبلديات في آذار/مارس من العام ذاته.

وتعتبر هذه الانتخابات حاسمة في تاريخ تركيا لأنه من المقرر بعدها، البدء بمنح رئيس الدولة مزيدا من السلطات بحسب الاستفتاء على التعديلات الدستورية الذي أجري في نيسان/ابريل 2017، حيث يتيح هذا التعديل الدستوري للرئيس الترشح لولايتين رئاسيتين من خمس سنوات.

المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً