الأحد 3 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 27 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أسباب تغيير روسيا تكتيكات الضربة الصاروخية

صعدت روسيا من قصفها لعدة مناطق في أوكرانيا، مستهدفة البنية التحتية للبلاد، بينما تشير ترجيحات أوكرانية إلى ثلاثة أسباب محتملة لتغيير موسكو “تكتيكات الضربات الصاروخية”.

جولة جديدة من التصعيد الصاروخي

أعلنت روسيا، الثلاثاء، شن ضربات “كثيفة” على بنى تحتية أوكرانية، وذلك غداة قصف غير مسبوق منذ أشهر من حيث نطاقه ووتيرته طال كييف والعديد من المدن الأوكرانية الأخرى وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن 19 قتيلا و105 جرحى في صفوف المدنيين ونددت به الأمم المتحدة والغرب.

وكشفت هيئة الأركان العامة الأوكرانية أن القوات الروسية شنت، الثلاثاء، غارات جوية وأطلقت صواريخ كروز وقصفت براجمات الصواريخ أكثر من 20 مدينة وقرية في سائر أنحاء البلاد.

وتعرضت مدينة زابوريجيا في جنوب البلاد والقريبة من الجبهة لقصف بواسطة 12 صاروخا من طراز أس-300 استهدفت منشآت “مدنية” ما أدى إلى سقوط قتلى.

قصف روسي على أوكرانيا (رويترز)

وألحقت عمليات القصف “دمارا كبيرا” في منشآت للطاقة في منطقة دنيبرو في وسط أوكرانيا حارمة من التيار الكهربائي “الكثير من البلدات” على ما أفاد حاكم المنطقة.

ولم تتعرض كييف للقصف، الثلاثاء، لكن الشركة المشغلة لشبكة الكهرباء في العاصمة أعلنت أن التيار الكهربائي سينقطع بانتظام “اعتبارا من الثلاثاء” في أحياء مختلفة مع اقتراب فصل الشتاء، فيما يخشى الأوكرانيون نقصا في المياه والتدفئة والكهرباء.

وتعد تلك الهجمات الصاروخي واحدة من أوسع هجمات موسكو خلال قرابة ثمانية أشهر من الحرب، وفقا لتقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وأثارت تلك الضربات المخاوف بشأن استخدام الكرملين “تكتيك جديد يركز على “القصف الجوي المكثف”.

ومنذ بداية الحرب، كانت قدرة الدفاع الجوي الأوكراني “حاسمة”، في منع روسيا من الهيمنة على الأجواء فوق أوكرانيا وصد تقدم موسكو، حسب الصحيفة.

أسباب تغيير روسيا تكتيكات الضربة الصاروخية

يشير فيتالي كيم، وهو حاكم مدينة ميكولايف الأوكرانية التي تقع جنوب البلاد، إلى تغيير في التكتيكات الروسية الحالية لاستخدام الضربات الصاروخية ضد أوكرانيا، مرجعا ذلك إلى ٣ أسباب محتملة، وفقا لتقرير لموقع “بريفادا”.

ويشير في حديثه إلى سبب محتمل يتعلق بـ”سعي الروس لإبقاء الأوكرانيين في الأقبية والملاجئ”، عبر إطلاق عدة صواريخ على دفعات حتى تكون الغارة الجوية طويلة وتنهك القوات الأوكرانية.

وعن الاحتمال الثاني فهو يعتقد أن ذلك التغيير قد يهدف إلى “تحديد نقاط الضعف في نظام الدفاع الجوي الأوكراني”، قائلا:” إنهم يختبرون دفاعنا المضاد للطائرات، أين هي نقاط الضعف لدينا، نحن نفهم ذلك أيضا”.

والسبب الثالث قد يكون “أنهم (الروس) مجرد أغبياء غير منطقيين، وهو أيضا سيناريو محتمل جدا”، وفقا لما قاله كيم.

في اليومين الماضيين، أسقطت قوات الدفاع الجوي الأوكرانية ما لا يقل عن 66 صاروخ كروز من أصل أكثر من 120 أطلقتها روسيا نحو أوكرانيا، وفقا لهيئة الأركان العامة الأوكرانية.

وأسقطت الدفاعات الجوية الأوكرانية أيضا 40 طائرة دون طيار من طراز كاميكازي، وخاصة طائرة شاهد -136 الإيرانية الصنع، حسب الصحيفة.

ويؤكد خبراء عسكريون أن معدلات إسقاط القوات الأوكرانية للصواريخ الروسية “جيدة”.

ويقولون إن “بغض النظر عن أوجه القصور في ترسانة كييف التي كشفها القصف الروسي خلال الأيام القليلة الماضية، فإنها تثير أيضا تساؤلات حول قدرة ترسانة موسكو”، حسب “نيويورك تايمز”.