السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أشهر ممثلة إيرانية تتحدى السلطات وتدعم المحتجين

أيدت العديد من الشخصيات الفنية الإيرانية البارزة الاحتجاجات الأخيرة في إيران على وفاة الشابة مهسا أميني.

بعد تأييدها الصريح للتظاهرات التي انطلقت في إيران منذ منتصف سبتمبر الماضي بعيد وفاة الشابة الكردية مهسا أميني، وفيما لا تزال تلك الاحتجاجات مستمرة، رفعت أشهر ممثلة في البلاد من منسوب التحدي للسطات.

فقد نشرت ترانه عليدوستي إحدى أبرز الممثلات الإيرانيات، صورة لها على حسابها في إنستغرام ليل الأربعاء الخميس، بلا حجاب.

كما حملت الممثلة المعروفة التي لم تغادر إيران لافتة كتب عليها شعار “جين جيان آزادي” أي “امرأة حياة حرية”.

“سأبقى هنا”

يشار إلى أن عليدوستي التي تعتبر نجمة أفلام المخرج الشهير أصغر فرهادي الحائز على جوائز سينمائية دولية عدة، ومن بينها “البائع” الذي حصل على أوسكار أفضل فيلم أجنبي عام 2017، كانت تعهدت قبل أيام بالبقاء في وطنها “بأي ثمن”، قائلة إنها تخطط للتوقف عن العمل ومساعدة أسر القتلى أو المعتقلين بدلا من ذلك.

كما أضافت الممثلة البالغة 38 عاما ” سأبقى هنا ولا نية لدي بالمغادرة”، نافية حمل جواز سفر أجنبي أو إقامة. وقالت “سأبقى هنا وسأتوقف عن العمل وسأقف بجانب عائلات السجناء والقتلى. سأكون المدافعة عنهم”.

إلى ذلك، أكدت الفنانة التي أعلنت خلال احتجاجات تشرين الثاني/نوفمبر 2019 أن الإيرانيين هم “ملايين الأسرى” وليسوا مواطنين، أنها” ستدفع أي ثمن للدفاع عن حقوقها”

حضور بارز

ولترانه حضور بارز في السينما الإيرانية منذ أن كانت في سن المراهقة.

كما لعبت دور البطولة في الفيلم الأخير للمخرج الشاب سعيد روستايي “إخوة ليلى” الذي عُرض في مهرجان كان السينمائي هذا العام.

إلى ذلك، فهي معروفة بدفاعها عن حقوق المرأة وعن حقوق الإنسان بمعناها الأوسع في إيران، بحسب فرانس برس.

يذكر أنه منذ انطلاق الاحتجاجات في البلاد، يوم 16 سبتمبر ، إثر مقتل الفتاة العشرينية أميني بعد 3 أيام من اعتقالها على أيدي الشرطة الدينية، تعرض العديد من الفنانين السينمائيين لضغوط من قبل السلطات، لاسيما بعد تأييد الكثير منهم للتظاهرات.

فيما لا يزال المخرجان الحائزان على جوائز دولية محمد رسول أف وجعفر بناهي قيد الاحتجاز، بعد اعتقالهما في وقت سابق هذا العام.