أميركا تتعرض لهجوم إلكتروني بهوية مسؤول كبير بالخارجية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشف خبراء في الأمن الرقمي بالولايات المتحدة أن قراصنة إنترنت انتحلوا شخصية مسؤول في وزارة الخارجية، واستهدفوا وكالات حكومية وشركات ومراكز بحثية أميركية في هجوم يشبه الحملات السابقة المرتبطة بروسيا.

وانطلقت عملية “الاحتيال” يوم الأربعاء من خلال بعث رسائل بريد إلكتروني تدعي أنها قادمة من مسؤول الشؤون العامة في الوزارة.

وأوضحت شركتا الأمن الرقمي “كراود سترايك” و”فاير آي” أنهما تواصلان العمل لتحديد من يقف وراء الهجوم.

وذكرت الشركتان أن الهجوم كان متسقا مع حملات قرصنة سابقة قامت بها مجموعة “كوزي بير” أو إيه بي تي 29، وهي مجموعة روسية يعتقد أنها مرتبطة بالمخابرات الروسية وترتبط بعمليات القرصنة التي تمت قبيل انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016.

وأوردت وزارة الخارجية: “أنها على علم بالحادث السيبراني الشرير الذي وقع مؤخرا وشهد انتحال شخصية موظف في الوزارة ثم جرى الإبلاغ عنه من قبل شركة الأمن الرقمي الأميركية فاير آي. ولم يتم اختراق أي شبكة من شبكات الوزارة من خلال هذه المحاولة الإلكترونية الخبيثة”.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً