أميركا والصين.. هدنة 90 يوماً في الحرب التجارية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

توصل الرئيسان الأميركي، دونالد ترمب، والصيني، شي جينبينغ، خلال قمة في بوينس آيرس، السبت، إلى هدنة في الحرب التجارية الدائرة بين بلديهما، تقضي بتعليق واشنطن لثلاثة أشهر تنفيذ قرار زيادة الرسوم الجمركية على نصف وارداتها الصينية.

وقال وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، خلال مؤتمر صحافي في بوينس آيرس، إن شي وترمب “توصلا إلى اتفاق لوضع حد لفرض رسوم جمركية جديدة”.

من جهته، ذكر نائب وزير التجارة، وانغ شوان، في المؤتمر الصحافي نفسه، أنه خلال عشاء العمل بين ترمب وشي ومساعديهما والذي جرى على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين واستغرق أكثر من ساعتين، وافقت واشنطن على العدول عن تنفيذ قرارها زيادة الرسوم الجمركية على ما قيمته 200 مليار دولار من وارداتها من البضائع الصينية سنوياً.

لكن البيت الأبيض سارع إلى إصدار بيان أوضح فيه أن ترمب لم يتراجع عن قرار زيادة الرسوم بل أرجأ تنفيذه لمدة 90 يوماً إفساحاً في المجال أمام توصل البلدين لاتفاق ينهي الحرب التجارية الدائرة بينهما.

وقالت الرئاسة الأميركية في بيانها إنه “إذا لم يتوصل الطرفان في نهاية هذه المدة إلى اتفاق فإن الرسوم الجمركية ستُرفع من 10% إلى 25%”.

كذلك أوضح البيت الأبيض في بيانه أنه يسعى لإبرام اتفاق مع بكين يجري “تغييرات هيكلية” على علاقاتهما التجارية، لا سيما في ما يتعلق بعمليات النقل “القسرية” للتكنولوجيا والملكية الفكرية.

وأضاف أن بكين التزمت خلال قمة بوينس آيرس شراء كميات “لم تحدد بعد، لكنها كبيرة جداً” من السلع الأميركية، وذلك بهدف الحد من الخلل الضخم في الميزان التجاري بين البلدين، لافتاً بالخصوص إلى أن الصين ستبدأ “على الفور” بشراء منتجات زراعية أميركية.

ونقل البيان عن ترمب قوله إن الاجتماع كان “هائلاً ومثمراً ويفتح مجالات غير محدودة أمام كل من الصين والولايات المتحدة”.

من ناحيته، وصف وزير الخارجية الصيني ما أثمرت عنه القمة بأنه “مكسب للجانبين”.

 

المصدر: بوينس آيرس – فرانس برس

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً