استمع لاذاعتنا

أم سورية وطفلها عُثر عليهما مقتولين داخل مسكنهما بـ مصر.. تلقيا طعنات بالرقبة

قال مدونون سوريون في مصر، ووسائل إعلام مصرية، السبت، إن سيدة سورية وابنها، قتلا في منزلهما، وسط ظروف غامضة.

وقالت صحيفة اليوم السابع المصرية، إن “ضباط قسم أول العاشر من رمضان بالشرقية، يكثفون جهودهم الأمنية لكشف غموض العثور على جثة سيدة سورية الجنسية ونجلها، 8 سنوات، داخل مسكنهما بمدينة العاشر من رمضان”.

وأضافت الصحيفة: “تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من العميد عمرو عبد الرؤوف، رئيس مباحث المديرية، يفيد بلاغا بالعثور على سيدة سورية الجنسية ونجلها البالغ من العمر 8 سنوات مقتولين، داخل المسكن بالمجاورة 25 دائرة قسم أول العاشر من رمضان، وانتقلت قوة من مباحث قسم أول العاشر، وقيادات فرع البحث الجنائي، لفحص البلاغ.

وتابعت: “بالوصول تبين العثور على سيدة وبها طعنة بالرقبة وبجوارها نجلها البالغ من العمر 8 سنوات، وبه طعنة بالرقبة، وبسؤال الجيران بالمنطقة، أفادوا بسماع أصوات استغاثة وصراخ وبعد فترة تم العثور على السيدة مقتولة ونجلها، وجار انتداب الأدلة الجنائية لمعاينة المسكن”.

ورجحت الشرطة أن يكون الحادث بدافع السرقة، وأكدت أنها تكثف تحرياتها وتستدعي جميع المعارف والمترددين على المنزل لكشف ملابسات الحادث.

وقال مدونون سوريون وصفحات إخبارية وخدمية سورية في مصر، بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إن السيدة السورية هي “ديانا القاق”، وابنها “نذير مريري”.

ووفق المعلومات المتناقلة -لم يتسن لعكس السير التأكد من صحتها من مصادر مستقلة أو موثوقة- فإن الأسرة لا أقارب لديها في مصر، وسيتم تشييع الأم وابنها اليوم، فيما لم تذكر أية معلومات عن الزوج، وما إذا كان في مصر مع عائلته أو لا.