الأربعاء 11 شعبان 1445 ﻫ - 21 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أوكرانيا "تستعرض" خسائرها الزراعية منذ بدء الحرب

مع دخول الحرب الروسية ضد أوكرانيا شهرها الثاني، الأمر الذي يهدد سلة غذاء العالم بأزمة غير مسبوقة.

وقالت وزارة الزراعة الأوكرانية اليوم الأربعاء، إن أوكرانيا تخسر 1.5 مليار دولار شهريًا، من صادرات الزراعة المحظورة منذ الغزو الروسي.

وأكدت الوزارة أن البلاد لديها مخزون يكفي عامين على الأقل لتلبية احتياجاتها الغذائية.

وأفادت أيضاً بأن أوكرانيا تجري محادثات مع رومانيا حول احتمال شحن صادرات الحبوب من ميناء كونستانتا الروماني على البحر الأسود.

وقد تخفف أوكرانيا القيود المفروضة على تصدير القمح في أقرب وقت من الشهر المقبل، بمجرد أن تثق في أن الموسم الزراعي لفصل الربيع يسير بشكل جيد على الرغم من الغزو الروسي، وفقاً لما ذكره المسؤول عن التجارة في البلاد، والذي أضاف أن القدرة التصديرية لا تزال متوترة مع إغلاق بعض الموانئ البحرية فعلياً بسبب القتال.

وتكافح أوكرانيا لتنفيذ حملتها للزراعة الربيعية في ظروف لم تواجهها منذ الحرب العالمية الثانية، حيث يضطر المزارعون للعمل في الحقول المعرضة لخطر القصف والقتال المستمر.

أوكرانيا تعلن خسائرها الاقتصادية

وأحصت الحكومة الأوكرانية، خسائرها الاقتصادية التي سببتها الحرب الروسية على أراضيها بأكثر من 560 مليار دولار.

وبعد ما يزيد على الشهر بأيام قليلة من بدء الحرب الروسية في أوكرانيا، أعلنت وزيرة الاقتصاد الأوكرانية يوليا سفيريدنكو، عبر “فيسبوك”، إلى أن “التأثير المباشر للأضرار” منذ بداية الهجوم الروسي في 24 فبراير/شباط الماضي يُقدر بـ”564.9 مليار دولار”، يُضاف إليها “التأثير غير المباشر للمعارك” في الاقتصاد، بما فيه زيادة البطالة وانخفاض نسبة الاستهلاك وتراجع إيرادات الدولة.

وأشارت سفيريدنكو إلى أن الخسائر هي الأكبر على مستوى البنى التحتية التي “تدمر جزئياً أو بالكامل نحو 8 آلاف كيلو متر”، إضافة إلى “عشرات محطات القطار والمطارات” بقيمة 108.5 مليار يورو.

وتحدثت عن تدمر عشرة ملايين متر مربع من المساحات السكنية، إضافة إلى مئتي ألف سيارة. وقدرت تراجع الناتج المحلي الإجمالي بـ102 مليار يورو في عام 2022، أي انكماش أكثر من 55 في المئة من الاقتصاد بالنسبة إلى عام 2021.