أول انتخابات في أسبانيا منذ فرض عزل كورونا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

توجه الناخبون ، اليوم الأحد ، في إقليم الباسك وجاليسيا بأسبانيا، لصناديق الاقتراع في أول انتخابات عامة تشهدها البلاد منذ رفع إجراءات عزل كورونا .

ووضع الناخبون في شمال إسبانيا الكمامات واستخدموا معقمات الأيدي قبل دخول مراكز الاقتراع، الأحد، في انتخابات يجريها إقليما جاليثيا والباسك اللذان يكافحان تفشي فيروس كورونا.

وهذا أول اقتراع في إسبانيا منذ فرض عزل عام صارم للحد من انتشار فيروس كورونا في البلاد في أوائل مارس/أذار الماضي.

وأرجأت السلطات الإسبانية الانتخابات في كلا الإقليمين من أبريل/نيسان بسبب الجائحة.

وزادت بلباو، وهي أكبر مدينة في إقليم الباسك، عدد مراكز الاقتراع بنسبة 25% في محاولة لتحقيق التباعد الاجتماعي

وتعين على الناخبين والعاملين في مراكز الاقتراع وضع وسائل حماية الوجه وغسل الأيدي.

وقالت السلطات إن أكثر من 460 شخصا في مختلف أنحاء الإقليمين أثبتت الفحوص إصابتهم بفيروس كورونا في الآونة الأخيرة لن يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم.

وتم أيضا منع الأشخاص الذين ينتظرون نتائج الفحوص من المشاركة في الاقتراع.

وأكد مسؤولو الصحة المحليون إصابة 161 شخصا على الأقل بكوفيد-19 في الباسك وأكثر من 300 في جاليثيا.

وسمحت السلطات بالاقتراع بالبريد، لكنها لم تذكر عدد الناخبين الخاضعين للعزل الذين اتخذوا مثل هذه الترتيبات.

وتسببت موجات تفش جديدة لفيروس كورونا في عزل عام محلي في أقاليم الباسك وجاليثيا وكتالونيا.

كما تسبب قرار السلطات الإسبانية باستبعاد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا من المشاركة في الانتخابات المحلية في إقليم الباسك وغاليسيا يوم الأحد في غضب واسع النطاق.

ووصفت وسائل الإعلام والخبراء الخطوة بأنها غير دستورية، إذ أن القرار يؤثر على نحو 500 شخص جرى إخطارهم بخطاب من السلطات بعد انقضاء المهلة النهائية للتصويت البريدي

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً