الثلاثاء 11 محرم 1444 ﻫ - 9 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أول تعليق أممي على أحداث غزة.. "لا مبرر لأي هجمات ضد المدنيين"

طالب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، الجمعة، الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية بتجنب المزيد من التصعيد.

وأعرب وينسلاند عن “قلقه العميق بشأن التصعيد المستمر بين القوات الإسرائيلية والمسلحين في غزة”.

ووصف وينسلاند الضربة الجوية الإسرائيلية التي قتلت القيادي في “الجهاد الإسلامي” تيسير الجعبري بأنها “قتل مستهدف”، وقال تعليقا على التقارير بشأن مقتل فتاة تبلغ من العمر 5 سنوات في الغارات الإسرائيلية، إنه “لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر لأي هجمات ضد المدنيين”.

وخاطب المنسق الأممي المسلحين في غزة: “إطلاق الصواريخ يجب أن يتوقف فورا، وأدعو جميع الأطراف إلى تجنب المزيد من التصعيد”.

وقال وينيسلاند إن الأمم المتحدة “تعمل بشكل كامل مع جميع الأطراف المعنية في محاولة لتجنب المزيد من التدهور”، لكنه أضاف: “المسؤولية تقع على عاتق الأطراف لتفادي حدوث ذلك”.

كانت “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي” أعلنت عن إطلاق 100 صاروخ على إسرائيل، وذلك بعد الغارات التي شنها الجيش الإسرائيلي على غزة، الجمعة، معلنا استهداف حركة “الجهاد الإسلامي”، والتي أسفرت عن مقتل 10 أشخاص بينهم القيادي بـ”سرايا القدس” تيسير الجعبري.

في الوقت نفسه، أعلن الجيش الإسرائيلي عن شن غارات جديدة على أهداف لحركة “الجهاد الإسلامي” في غزة، بما في ذلك موقع لإطلاق الصواريخ بالقرب من مدينة خان يونس جنوب غزة. وأضاف الجيش الإسرائيلي أنه يقصف أيضا منشآت إنتاج أسلحة.