الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إثر دعمها لحركة الاحتجاج.. ممثلة شهيرة في قبضة السلطات الإيرانيّة

على خلفية حركة الاحتجاج التي تعمّ شوارع البلاد للشهر الرابع على التوالي، اعتقلت السلطات الإيرانيّة الممثلة الشهيرة والناشطة في مجال حقوق المرأة، ترانه علي دوستي، يوم السبت.

جاء ذلك فيما كانت الممثلة الإيرانية المعروفة بأدوارها في أفلام عدة للمخرج أصغر فرهادي، قد أعلنت عبر انستغرام أكثر من مرة، دعمها للتظاهرات التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني الكردية الإيرانية البالغة 22 عامًا في 16 أيلول/ سبتمبر، بعد توقيفها في طهران من جانب شرطة الأخلاق.

هذا وقالت وكالة تسنيم للأنباء إن “ترانه علي دوستي اعتقلت بسبب أفعالها الأخيرة عند نشر معلومات ومضمون كاذبين والتحريض على الفوضى”، من دون إعطاء تفاصيل عن مكان توقيفها.

يشار إلى أنّ الممثلة نددت في 8 كانون الأول/ ديسمبر بالسلطات، لإعدامها محسن شكاري شنقًا بعد إدانته بتهمة “الحرابة”، وكتبت على انستغرام “أي منظمة دولية تراقب حمام الدم هذا بدون الرد تمثل وصمة عار على الإنسانية”.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر، وعدت علي دوستي بالبقاء في بلدها “ودفع الثمن” اللازم للدفاع عن حقوقها، والتوقف عن العمل لمساندة عائلات القتلى أو المعتقلين خلال التظاهرات.

وعلي دوستي هي من أبرز شخصيات السينما الإيرانية منذ سن المراهقة، ومثلت في فيلم سعيد روستاي “ليلى وأخوتها”، الذي عرض هذه السنة في مهرجان كان.

يذكر أنّ السلطات اعتقلت شخصيات عدة في السينما الإيرانية، حتى قبل موجة الاحتجاج الحالية، مثل المخرجين محمد رسولوف وجعفر بناهي اللذين لا يزالان معتقلين.

منذ منتصف أيلول/ سبتمبر، اعتقل آلاف الإيرانيين وحوالي 40 أجنبيًا، ووجهت التهم إلى أكثر من ألفي شخص على صلة بالتظاهرات بحسب السلطات القضائية. وتم إعدام شخصين في الثالثة والعشرين من العمر على خلفية هذه الاحتجاجات.

    المصدر :
  • العربية