استمع لاذاعتنا

إخماد حريق دام لـ 5 أيام في مدينة كورينثوس اليونانية

هذا وبعد أن أعلنت السلطات اليونانية، أنّ فرق الإطفاء تكافح لإخماد حريق كبير اندلع في غابات صنوبر قرب مدينة كورنثوس في جنوب غرب البلاد وأجّجت نيرانه رياح عاتية، مشيرة إلى أنّها أخلت وقائياً سكان ثلاث قرى مجاورة ومؤسسة لرعاية المعوقين ومخيّما صيفياً للأطفال.

نقلت وكالة الأنباء اليونانية “إيه أن إيه” عن المتحدّث باسم فرق الإطفاء فاسيليس فاثراكويانيس قوله، إنّ الحريق الذي أمكن رؤية دخانه من على بعد حوالى 60 كيلومتراً في شبه جزيرة بيلوبونيسوس “لم يعد جبهة نشطة”.

وأضاف “على الرّغم من هذا، فإنّ النيران مستمرّة في الاشتعال في جيوب عديدة متناثرة على مساحة كبيرة”.

ومساء الأربعاء الماضي عززّت فرق الإطفاء عناصرها وبلغ عدد المشاركين في جهود إخماد النيران حوالى 180 عنصراً تؤازرهم حوالي 40 شاحنة و6 طائرات و8 مروحيات لإطفاء النيران، علماً بأنّ الطائرات والمروحيات لا تستطيع الطيران ليلاً ويتعيّن عليها استئناف حركتها المكوكيّة مع طلوع النهار.

وزادت الرياح العاتية التي هبّت على اليونان الأربعاء من صعوبة مهمّة فرق الإطفاء.

وفي إجراء وقائي أخلت السلطات ثلاث قرى ومؤسّسة لرعاية المعوّقين ومخيمأً صيفياً للأطفال، وذلك بسبب وقوعها جميعاً بالقرب من مسار الحريق.

ومساء الأربعاء كانت حرائق عدّة لا تزال مشتعلة، لكن تحت السيطرة، في شبه جزيرة بيلوبونيسوس ولا سيّما قرب موقع أولمبيا، وفي جزيرة ليسبوس ببحر إيجه.

بالمقابل لم تتمكّن فرق الإطفاء إلا من السيطرة جزئياً على حريق كبير اندلع الأربعاء في جزيرة كريت وأجّجته رياح عاتية.

وأعلن جهاز الإطفاء اليوناني أنه تمت السيطرة على حريق مدينة كورينثوس اليونانية وأتى على آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية والمساحات الحرجية.

وجاء في بيان لجهاز الإطفاء أن “هناك قوات متمركزة في المنطقة لمراقبة القطاع”، موضحا أن لا حرائق تهدد المناطق السكنية.

وقال مصدر في جهاز الإطفاء لوكالة فرانس برس أن نحو مئتي إطفائي سيبقون في المنطقة لمراقبة الأوضاع.

ولا يزال التحقيق الذي فتح لكشف الملابسات جاريا وسط اتهامات بمحاولة التستر على المسؤولين وبتعرض أحد المحققين لتهديدات.

ويذكر أن حرائق الغابات شائعة في اليونان في الصيف حيث تزيد درجات الحرارة عن 30 درجة مئوية.

ويأتي هذا الحريق بعد عامين على الحريق الكارثي الذي أتى على قرية ماتي الساحلية الواقعة على بعد حوالى 30 كلم شمال شرق أثينا وأسفر عن مقتل مئة وشخصين.