الخميس 15 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسبانيا ستعترف بإقامة دولة فلسطينية.. ما تأثيره على الدول الأوروبية؟

قال رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز ، اليوم الأربعاء 3 نيسان/أبريل الجاري، إن رؤية بلاده السياسية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية تقوم على حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية.

وأضاف بيدرو سانشيز “نؤكد دعمنا لانضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة كدولة ذات سيادة”.

وتنوي الحكومة الإسبانية تأييد انضمام فلسطين كعضو كامل العضوية في الأمم المتحدة، بعدما قررت الاعتراف بالدولة الفلسطينية قبل الصيف المقبل، الأمر الذي يجعل بعض الدول الأوروبية وعلى رأسها فرنسا في وضع محرج للغاية.

وكان رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز قد اعترف في حديث خاص مع الصحافيين مؤخرا نيته الاعتراف بالدولة الفلسطينية قبل نهاية يونيو الجاري. وكان سانشيز قد التزم بهذا التعهد في الحملة الانتخابية الأخيرة. في الوقت ذاته، يؤيد جميع شركائه في الحكومة والأحزاب التي توفر له النصاب القانوني في البرلمان الخطوة بل وبعضها يريد التعجيل بالاعتراف مثل حزب سومار والحزب الجمهوري الكتلاني، بينما يطالب الحزب الشعبي المتزعم للمعارضة التريث والتنسيق مع أوروبا.

ولا تريد إسبانيا التنسيق مع باقي الدول الأوروبية لسببين وهما، الأول وهو اعتراف عدد من الدول الأوروبية بالدولة الفلسطينية وخاصة دول أوروبا الشرقية والسويد، ثم تماطل فرنسا وألمانيا في الاعتراف لأسباب غامضة لاسيما فرنسا.

وتبرز جريدة الباييس الأربعاء الجاري قرار حكومة مدريد تأييد انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة كعضو كامل العضوية لتصبح الدولة 194. وتنوي اسبانيا تأييد عضوية فلسطين ربما قبل الاعتراف الرسمي بها، لأن مالطا التي تترأس مجلس الأمن الدولي خلال الشهر الجاري وتنوي تقديم طلب عضوية فلسطين.

وكانت مدريد من العواصم التي نددت بالعدوان الإسرائيلي ضد فلسطين، وأدلى رئيس الحكومة سانشيز بتصريحات قوية ضد حرب الإبادة التي يشنها الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين. ومازالت مدن هذا البلد الأوروبي تحتضن تظاهرات بين الحين والآخر مؤيدة لفلسطين.

    المصدر :
  • الجزيرة
  • القدس العربي