الأثنين 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسرائيل تؤكد استمرارها في عملية رفح العسكرية

أكد متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، الأربعاء 24 نيسان/أبريل 2024، أن إسرائيل مستمرة في شن هجوم يستهدف حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في مدينة رفح، وهي المدينة الوحيدة في قطاع غزة التي لم تجتاحها إسرائيل بريا خلال الحرب المستمرة منذ نصف عام.

وتابع أن الحكومة ستعمل على إبعاد المدنيين المتواجدين هناك.

وكانت أعلنت وزارة الصحة بغزة في بيان لها أن عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على القطاع ارتفع إلى 34.262 شهيدا و77.229 مصابا منذ 7 أكتوبر.

وأشار البيان إلى أن الاحتلال ارتكب 6 مجازر في القطاع راح ضحيتها 79 شهيدا و86 مصابا خلال 24 ساعة.

ويواصل الاحتلال حربه على غزة، لليوم الـ201، مخلفا شهداء وجرحى في غارات على رفح وأخرى على مناطق في شمال غزة، في حين واصل مئات المستوطنين اقتحام المسجد الأقصى في ثاني أيام عيد الفصح اليهودي.

يأتي ذلك في ظل استعداد قوات الاحتلال لشن عمليات في بيت لاهيا شمالي القطاع، حيث إن الجيش الإسرائيلي طالب الفلسطينيين في مربعات سكنية في بيت لاهيا بإخلائها بزعم أنها تشهد قتالا خطيرا.

من جهتها، نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر أن الجيش يستعد لاجتياح مدينة رفح جنوبي قطاع غزة في وقت “قريب جدا”، مشيرة إلى أن العملية البرية هناك تتضمن إخلاء أعداد كبيرة من السكان.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • رويترز