إسرائيل تستنفر قبل “نقل السفارة”.. وتضاعف قواتها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن الجيش الإسرائيلي مساء السبت أنه سيضاعف عدد وحدات جيشه المقاتلة حول قطاع غزة وفي الضفة الغربية المحتلة، لمواجهة أي تظاهرات محتملة احتجاجاً على نقل مقر السفارة الأميركية الاثنين من تل أبيب إلى القدس.

وقال متحدث باسم جيش #الاحتلال الإسرائيلي في تصريح صحافي، إنه سيتم “إرسال لواءي مشاة الأسبوع المقبل إلى المناطق حول قطاع غزة، ولواء ثالث إلى الضفة الغربية”، ما يعني عملياً مضاعفة عدد الوحدات المقاتلة في هاتين المنطقتين.

ولا يشمل هذا القرار #القدس الشرقية المحتلة حيث تحصر مهمة حفظ الأمن هناك بالشرطة.

وأضاف المتحدث أن عناصر من حرس الحدود التابعين للشرطة سيستخدمون لحفظ الأمن ومساعدة الجيش في مهماته.

كما أوضح أن لا نية لتعزيز القوات الإسرائيلية المنتشرة في هضبة #الجولان السورية المحتلة رغم التوتر القائم في هذه المنطقة.

وتجري تظاهرات كل يوم جمعة منذ الثلاثين من آذار/مارس على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، ويتوقع أن يصل هذا التحرك ذروته الاثنين بالتزامن مع نقل مقر #السفارة_الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

 

المصدر العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً