الثلاثاء 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسرائيل تسحب معظم القوات البرية من جنوب غزة.. ما هو السبب؟

كشفت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، 7 نيسان/أبريل الجاري، بأن كامل الفرقة 98 غادرت خان يونس الليلة الماضية بعد انتهاء عملياتها هناك، بعد 4 أشهر من القتال.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنه “لأول مرة منذ بداية المناورة البرية في غزة، غادرت كافة القوات الإسرائيلية قطاع غزة الليلة، حيث خرجت الفرقة 98 بألويتها الثلاثة من خان يونس بعد انتهاء العملية هناك بعد قتال دام 4 أشهر”.

وبذلك لم يتبق سوى “لواء ناحال” الذي يفصل جنوب غزة عن شماله.

ويصادف اليوم مرور 6 أشهر على اندلاع الحرب في قطاع غزة.

وأفاد جيش الاحتلال الإسرائيلي في تحديث لبياناته، بمقتل 604 جنود في صفوفه، بين ضباط وعناصر، منذ 7 أكتوبر، كما تمكن من تصفية 12 ألف عنصر من مسلحي قطاع غزة.

من جانبها، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية عن مصادر في جيش الاحتلال الإسرائيلي قوله بإمكاننا العودة إلى خان يونس إذا لزم الأمر.

وتابع المصدر “نستعد لمواصلة العمليات ضد كتائب حماس التي لم نتعامل معها بدير البلح ورفح”.

وزعم ذات المصدر أنه “لا صلة بين الضغوط الأمريكية التي تمارس على إسرائيل والانسحاب من خان يونس”.

وبحسب المصدر ذاته فإن أحد أسباب الانسحاب هو ترك أماكن للنازحين الذين ستطلب منهم مغادرة رفح.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

    المصدر :
  • الجزيرة
  • سكاي نيوز