إصابة عدد بجروح خطيرة ومقتل إمرأة ومنفذ الهجوم على البرلمان البريطاني

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قتلت سيدة وأصيب آخرون بجروح خطيرة في هجوم استهدف مقر البرلمان البريطاني وسط لندن، وأسفر أيضا عن مصرع منفذه، وقد وصفت الشرطة الهجوم بالإرهابي.
وأفاد مراسل الجزيرة العياشي جابو نقلا عن شهود عيان بأن رجلا دعس بسيارته مارة فوق جسر وستمنستر قرب مقر البرلمان. وقال الشهود إن الرجل نفسه صدم بسيارته السياج الخارجي للبرلمان، وقام بعد ذلك بطعن شرطي فقام زميل له بإطلاق النار على المهاجم مما أدى لمصرعه.

ونشرت صحف بريطانية صورة للسيارة التي استخدمها المهاجم، وبدت أسفلها بقع دماء. وأفادت أنباء في البداية بسماع أصوات إطلاق نار في وقت كان البرلمان يعقد جلسة مساءلة أسبوعية لرئيسة الوزراء تيريزا ماي.

وتم غلق مبنى البرلمان وتعليق الجلسات، وطُلب من النواب المكوث داخله. وأكد متحدث باسم الحكومة أن رئيسة الوزراء بخير.

دعس وطعن
وأظهرت صور عددا من الجرحى الممددين فوق الجسر المقابل لمبنى البرلمان، وقالت وكالة رويترز إن أربعة منهم كانت دماؤهم تنزف بسرعة. وبعد نقل المصابين إلى المستشفيات، تم الإعلان عن وفاة امرأة كانت على ما يبدو ضمن ضحايا حادثة الدعس. ووصفت مصادر بريطانية جروح مصابين آخرين بالمروعة.

من جهته قال متحدث باسم شرطة أستلنديارد إن شرطيين من بين المصابين. وتحدث رئيس مجلس العموم ديفد ليدنغتون عن حوادث خطيرة وقعت في محيط البرلمان، وأكد إطلاق النار على المهاجم بعد طعنه الشرطي.

وقالت شرطة لندن، التي طوقت محيط البرلمان وأبعدت المارة عنه، إنها تتعامل مع الهجوم بوصفه عملا إرهابيا إلى أن يتأكد لها عكس ذلك، بينما قال مصدر أمني بريطاني إن الدافع وراء الهجوم  لا يزال غير واضح.

وفي الولايات المتحدة قال مراسل الجزيرة إن شرطة نيويورك عززت إجراءات الأمن حول مقري البعثة والقنصلية البريطانيتين.

وتعليقا على أحداث لندن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه تم  اطلاعه على الهجوم الذي وقع قرب البرلمان البريطاني، ووصف تلك التطورات بأنها “أحداث مهمة”. كما قالت الخارجية الأميركية إنها تتابع التطورات في بريطانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً