الأحد 10 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 4 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إمام أهل السنة في إيران يدعو لاستفتاء بحضور المراقبين الدوليين

إيران إنترناشيونال
A A A
طباعة المقال

استمرت وتيرة الاحتجاجات في عموم المدن الإيرانية بالارتفاع، بعد مرور 7 أسابيع على اندلاعها على خلفية مقتل الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني في أحد أفرع أجهزة الأمن.

وفي تطور ملحوظ، دعا خطيب وإمام أهل السنة في زاهدان، مولوي عبد الحميد إسماعيل في خطبة صلاة الجمعة 4-11-2022، إلى إجراء استفتاء في إيران بحضور المراقبين الدوليين.

وأكد مولوي عبد الحميد إسماعيل إن “الشعب الذي يتظاهر منذ 50 يوما في الشوارع لن تستطيعوا إرغامه على التراجع عبر القتل والاعتقالات”.

وقال إسماعيل زهي إنه يجب على المسؤولين والحوزات العلمية في قم أن تسمع صوت الشعب الإيراني.

وفي معرض إشارته إلى استمرار الاحتجاجات، أضاف عبد الحميد أن “هؤلاء الناس، نزفوا الدم وسقط بينهم ضحايا، لا يمكنكم إرغامهم على التراجع”.

وقال: “معظم الناس مستاؤون من الأوضاع. وإذا لم تقبلوا هذه الحقيقة، قوموا بإجراء استفتاء بحضور مراقبين دوليين، واقبلوا النتيجة”.

كما لفت مولوي عبد الحميد في خطبة صلاة الجمعة إلى التمييز ضد المرأة في إيران، وقال: “كان يجب تغيير القانون وتحديثه خلال هذا الوقت، لكن نفس القانون الذي تم اعتماده منذ 40 عامًا لم يتم تطبيقه بالكامل، وتواجه النساء اللائي هن اليوم في طليعة الاحتجاجات، الكثير من التمييز”.

وأشار إسماعيل زهي إلى لقائه مع الرئيس الإيراني الأسبق، محمود أحمدي نجاد، وتوصيته بتعيين وزير من أهل السنة في الحكومة، وقال: “أخبرني نجاد بشكل واضح أن اختيار الوزير ليس بيده، بل بيد شخص آخر. وحتى لو قدمتُ وزيرا إلى البرلمان، فلن يتم التصويت له”.

وقال خطيب أهل السنة إن الانتفاضة الشعبية الإيرانية وصرخات الشعب “ناجمة عن التمييز وعدم المساواة في حقوق النساء”، وتابع أنه “لم يتم احترام هؤلاء النساء وهناك من يتم تجويعهن وإذلالهن. ولكن عندما يتم حرمان المرأة من كل شيء ولا يهتم النظام إلا بغطاء شعرها، فإنها تقوم بحرقه”.

وأكد إسماعيل زهي أن “النساء في إيران كرهت الحجاب”، واعتبر أن أداء النظام الضعيف هو “سبب كل هذه الكراهية والاستياء العام إزاء الدين”.

وأشار مولوي عبد الحميد في جزء آخر من كلمته إلى انتزاع “الاعترافات القسرية” وفرض عقوبة الإعدام على المعتقلين، وقال: “تم توجيه العديد من التحذيرات للسلطة القضائية الإيرانية حول هذه الإعدامات التي تتعارض مع الإسلام. من أين أتيتم بهذه الأحكام، تعتبرون كل شيء حرابة وتسنون له عقوبة الإعدام”.

وأضاف أن بث الاعترافات القسرية تؤجج غضب الناس واحتجاجاتهم.

وانتقد النظام الإيراني بسبب تحويل أجواء البلاد إلى “أجواء أمنية وتسليم الأمر للعسكريين” خلال السنوات الأخيرة، وقال للنظام: “استسلموا لمطالب الجمهور التي هي الأساس والركن”.

كما أشار خطيب أهل السنة إلى “الخسائر الفادحة” التي تكبدها المواطنون المحتجون في زاهدان في الأسابيع الأخيرة. وحول مجزرة زاهدان في 30 سبتمبر (أيلول) الماضي، قال: “في غضون ساعات قليلة، تساوى عدد قتلانا مع قتلى جميع البلاد”.

يذكر أنه في يوم الجمعة الموافق 30 سبتمبر (أيلول) الماضي، أقيم تجمع في زاهدان بعد صلاة الجمعة احتجاجا على اعتداء قائد شرطة تشابهار على فتاة من البلوش، وقد واجهته القوات الأمنية بقمع دموي. وأطلق النشطاء المدنيون ووسائل الإعلام على هذا اليوم اسم “جمعة زاهدان الدامية”.

وقد وصل عدد قتلى “جمعة زاهدان الدامية”، بحسب ما أعلنته “حملة النشطاء البلوش”، إلى 93 شخصًا على الأقل، وتوفي بعض هؤلاء في المستشفى في الأيام التالية.