الأحد 18 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"إنقاذ الطفولة": تهجير المدنيين قسريا ينذر بوضع صعب للأطفال في رفح

الأناضول
A A A
طباعة المقال

نبهت منظمة “إنقاذ الطفولة”، محذرة من أن قرار إسرائيل تهجير المدنيين قسراً من مدينة رفح في قطاع غزة، سيكون له عواقب “وخيمة” على الأطفال.

وأوضحت المنظمة في بيان، أمس الاثنين، أن الهجوم البري على رفح من شأنه أن يجبر مئات الآلاف من الأشخاص على الفرار ويعيق جهود الإغاثة في رفح.

ولفت البيان إلى أن رفح تعد “الملجأ الأخير” لسكان غزة، وأن “الوقت ينفد لحماية الأطفال” هناك.

وصباح الاثنين، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان إنه “بناء على موافقة المستوى السياسي، يدعو الجيش الإسرائيلي السكان المدنيين إلى الإجلاء المؤقت من الأحياء الشرقية لمنطقة رفح” إلى منطقة المواصي.

يذكر أن المنطقة التي طالب جيش الاحتلال الإسرائيلي بإخلائها تضم معبر رفح البري على الحدود مع مصر، وهو المعبر الرئيسي الذي تمر عبره المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة والوحيد الذي يستخدمه الفلسطينيون بغزة للسفر إلى الخارج.

كما يستخدم معبر رفح لنقل عشرات من الفلسطينيين المصابين بجروح خطيرة يوميا لتلقي العلاج بالخارج في ظل شح الإمكانيات الطبية في مستشفيات القطاع.

وسبق أن دعت دول عدة على رأسها الولايات المتحدة ومصر التي تقود الوساطة بين تل أبيب وحركة حماس بالتعاون مع قطر إلى تجنب أي هجوم على رفح المكتظة بالنازحين، إلا أن إسرائيل تصر على العملية بذريعة أن رفح “آخر معاقل حركة حماس”.

للمزيد اقرأ:

“الدولية للهجرة” تعبّر عن قلق بالغ إزاء “تهجير سكان غزة قسرا” من رفح

 

    المصدر :
  • وكالات