السبت 13 رجب 1444 ﻫ - 4 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إيران.. السجن 10 سنوات لمتظاهرة خلعت حجابها

في أحدث حلقات مسلسل القمع الذي تتبعه السلطات الإيرانية لقمع الاحتجاجات، أصدرت “محكمة الثورة” في طهران، اليوم الأحد، حكمًا بالسجن 10 سنوات ضد فتاة خلعت حجابها، خلال الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها إيران، وفق ما ذكرته منظمة حقوقية.

وقالت منظمة “هرانا” الحقوقية الإيرانية، إن “مهسا بيروي البالغة من العمر 25 عامًا والتي جرى اعتقالها، في 17 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في طهران، تم الحكم عليها بالسجن 10 سنوات يوم الأحد من قبل محكمة الثورة في طهران، بسبب خلع حجابها”.

وأضافت المنظمة أن “مهسا بيروي شاركت في الاحتجاجات التي اندلعت في شارع ميرداماد وسط العاصمة طهران، في أكتوبر الماضي، وقامت بخلع حجابها، وقد أصدر قاضي محكمة الثورة المتشدد أبو القاسم صلواتي الحكم ضدها بتهمة التشجيع على الفساد والدعارة”، بحسب قولها.

من جهتها، أكدت لجنة مراقبة أوضاع المعتقلين الإيرانيين في تغريدة على “تويتر”، صدور هذا الحكم ضد “مهسا بيروي”.

ووفقًا لهذه اللجنة؛ فإن “مهسا بيروي قامت بخلع حجابها وهي تلّوح به في الهواء احتجاجًا على الحجاب الإلزامي، في جادة ميرداماد في طهران خلال احتجاجات اندلعت منتصف أكتوبر الماضي”.

وشهدت إيران، منذ منتصف أيلول/سبتمبر الماضي، احتجاجات شعبية واسعة رفعت شعار “المرأة، الحياة، الحرية”، عقب وفاة الشابة الكردية “مهسا أميني” على أيدي “شرطة الأخلاق” بسبب عدم ارتداء الحجاب.

وخلّفت هذه الاحتجاجات وفق منظمة “هرانا” الحقوقية “506 قتلى بينهم أطفال ومراهقون، فيما تجاوز عدد المعتقلين حاجز الـ 18 ألفًا”.

وفي سياق متصل، اعتبر المدعي العام في إيران، محمد جعفر منتظري، مساء الأحد، أن كشف الحجاب في الأماكن العامة “جريمة”، وقال إنه “يجب العمل على هذه القضية من وجهة نظر دينية وثقافية”.

وأضاف منتظري في تصريحات نشرتها وسائل إعلام رسمية إيرانية: “لا يسمح للمرأة المسلمة بكشف الحجاب، والحجاب في الأماكن العامة مطلوب أيضًا بموجب القانون”.